اخبار السعودية اليوم - إعلان شروط السماح بالعودة إلى المملكة وعقوبة عدم الالتزام بها

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تواصل – فريق التحرير:

شدّد قرار السماح بدخول غير السعوديين من الحاصلين على تأشيرات خروج وعودة، أو عمل، أو إقامة أو زيارة، على ضرورة الالتزام بالضوابط والإجراءات الصحية الوقائية التي تضعها اللجنة المعنية باتخاذ إجراءات منع تفشي فايروس في المملكة.

و تتضمن تلك الضوابط والاجراءات تقديم ما يثبت خلوّ الوافد من الإصابة بفايروس كورونا المستجد، بناء على تحليل حديث من جهة موثوقة خارج المملكة، لم يمر على تاريخ إجرائه أكثر من 48 ساعة، لحظة وصوله إلى المنفذ.

كما تتضمن توقيعه على تعهد بخضوعه لحجر منزلي 7 أيام من تاريخ وصوله إلى المملكة، فيما يلزم الممارس الصحي الحجر 3 أيام مع إلزامه بعينة سلبية في نهاية فترة الحجر، ويلزم العائد بتحديد موقعه من خلال تطبيق «تطمن» خلال 8 ساعات من لحظة وصوله للمملكة أو سيتم تصعيد الأمر للجهات المختصة بعد مرور 24 ساعة لاتخاذ اللازم، مع البقاء في المنزل طوال فترة الحجر وعدم الخروج باستثناء الذهاب للحصول على الرعاية الصحية.

كما يلزم بارتداء قناع الوجه (الكمامة) عند الخروج من الغرفة لأي سبب، أو من المنزل للضرورة، على سبيل المثال الذهاب للمستشفى، وعند الحاجة إلى البقاء أو المرور بمنطقة مشتركة مع الآخرين، مع الحرص على ترك مسافة متر ونصف أو أكثر بينه وبين الأشخاص الأخرين، إضافة إلى ارتداء الكمامة، والحرص على تغطية الفم والأنف بالمنديل الورقي عند السعال والعطاس والتخلص منه بعد استخدامه مباشرة في سلة المهملات، وغسل اليدين فورا بالماء والصابون لمده 40 ثانية على الأقل أو استخدام مطهر اليدين الكحولي.

ويتضمن التعهد إبلاغه بتخصيص دورة مياه بالمنزل، إن أمكن، مع الحرص على تنظيفها بالماء وأدوات التنظيف أو الأدوات المعقمة بعد كل استخدام في حال استخدامها مع الآخرين، كما يجب مراقبة الأعراض مثل الشعور بالسعال الجاف، والدخول على تطبيق «تطمن» والقيام بالتقييم الصحي اليومي، بحسب صحيفة “عكاظ”.

ويلزم العائد من خارج المملكة بتوقيع تعهد بعلمه بكل تلك الالتزامات والالتزام بها، وفي حال مخالفة تلك الإجراءات والتعليمات يصبح معرضاً للعقوبات المقررة والتي تصل إلى غرامة مالية 500 ألف ريال سعودي أو السجن لمدة قد تصل إلى سنتين أو العقوبتين معا.

وتعمل الفرق الصحية في مطارات المملكة عبر كاميرات حرارية وفرق طبية تعتمد على المسار الآمن في حالة الاشتباه بالحالات المتوسطة أو الأشد خطورة بنقلها إلى مركز طبي متخصص عبر مسار مخصص للخروج بعيدا عن المسافرين ومن خلال فريق الاستجابة والتدخل السريع، وهو فريق مدرب ومجهز للتعامل مع حالات الاشتباه التي يتم نقلها عبر إسعاف خاص.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق