اخبار السعودية اليوم - «المقرن»: أين نحن من أخلاق النبي في مراعاة مشاعر الناس؟ (فيديو)

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تواصل – فريق التحرير:

أكد المستشار الإعلامي محمد المقرن، مقدم برنامج الجواب الكافي على قناة المجد، أن مراعاة مشاعر الناس فيما يخص زلاتهم السابقة أو زلات أقربائهم هو خلق من أخلاق النبوة يجب أن يتحلى به المسلم؛ خاصة عندما يكون هذا الشخص من التائبين العائدين إلى الله.

وضرب المقرن مثلاً لذلك بتصرف رسول اللهعليه الصلاة والسلاممع الصحابي عكرمة بن أبي جهل الذي كان له مواقف كثيرة في محاربة الدعوة والحرب على الإسلام، حتى أنه عند فتح مكة أسلم الكثير وقاتل عكرمة ثم فر إلى هارباً قبل أن تشفع له زوجته أم حكيم بنت الحارث عند رسول الله وتطلب الأمان له إذا عاد مسلما.

واستطرد المقرن في مقطع نشره على حسابه على موقع “تويتر” : ما كان من رسول اللهعليه الصلاة والسلامإلا أن قال في جمع من صحابته: “سيأتيكم عكرمة بن عمرو (أبوجهل) مؤمنا مهاجرا فلا تسبوا أباه فإن سب الميت يؤذى الحي”، في موقف يعكس مراعاة النبي لمشاعر عكرمة وحرصه على ألا يسمع سب والده الكافر “فرعون هذه الأمة” والذي كانت له مواقف في حرب الدعوة وحرب الرسول حتى مصرعه في غزوة بدر.

وتساءل المقرن: أين نحن من هذه المواقف النبوية في حياتنا وفي علاقاتنا، قد يعرف البعض أن فلانا من الناس وهو من التائبين العائدين إلى الله كان له ماض سيء أو لأحد أقربائه؛ فيعمد أن يذكر هذا في المجالس، وربما يذكر الناس بأن هذا التائب كان كذا أوكان قريبه سجيناً أو كذا.

وختم المقرن مقطع الفيديو بتساؤل يحمل النصيحة في ثناياه قائلاً: أين نحن من هذه المواقف في مراعاة مشاعر الناس، وخصوصاً إذا كان هذا الشخص من التائبين العائدين إلى الله فيجب أن نفرح به لا أن نذكر ماضيه السيء ونذكره بما مضى.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق