اخبار السعودية اليوم - مأساة أسرة.. عشريني لم يلتزم «العزل» فتسبب في نقل «كورونا» لوالديه (فيديو)

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تواصل – فريق التحرير:

كشف المستشار بالديوان الملكي عضو هيئة كبار العلماء، الدكتور عبدالله بن محمد المطلق، عن قصة شاب لم يلتزم “العزل” فتسبب في نقل فيروس الجديد لوالديه المسنَّين.

وقال المطلق، في برنامجه الأسبوعي “استديو الجمعة” على إذاعة “نداء الإسلام”، راويًا هذه المأساة، إن “شاب عشريني لم يلتزم بالبُعد عن المخالطة والتجمعات هذه الأيام، بارتياده إحدى الاستراحات”.

وأضاف أن الشاب تسبب في نقل عدوى فيروس كورونا الجديد لوالديه المسنَّيْن، وهما يرقدان في العناية المركزة في حالة حرجة، ويُخشى على حياتهما.

وأشار إلى أن الأطباء وعندما سألوا الشاب من أين أُصيب والداك بالفيروس؟ وهل هما يخرجان من المنزل، أكد عدم خروجهما مطلقًا.

وتابع: “عندها طلب الأطباء فحصه، وتبيَّن أنه الناقل والحامل للفيروس من الاستراحة، وجاء ونقله لوالديه، ولكونه شابًّا كانت المناعة لديه قوية، وأُصيب والداه لضعف مناعتهما ولكبرها”.

وطالب المطلق بالاعتبار من هذه المأساة، مشددًا على أهمية العزلة هذه الأيام مع انتشار جائحة فيروس كورونا، ولزوم المنزل، وعدم مخالطة الآخرين حفاظًا على الأرواح والأنفس؛ لأنها إحدى الضروريات الخمس الواجبة.

وأكد أن “العزلة التي أمر بها ولي الأمر خادم الحرمين الشريفين بن عبدالعزيز –حفظه الله-، وألزم الناس بها هذه الأيام خوفًا عليهم من أنفسهم، وأصبحت إلزامية، فيها خير كثير، وسلامة، وهي لمصلحتنا، وهي عبادة نتقرب بها إلى الله، ونحفظ بها أرواحنا وأسرنا والمحيطين بنا ومجتمعنا”.

واستشهد بحديث النبي محمد ﷺ، بشأن اعتزال الناس والجلوس بالمنزل: “من جلس في بيته أثناء الطاعون صابرًا محتسبًا فإن له أجر شهيد”. مبينًا أن هذا الحديث عند الإمام أحمد في المسند.

وعدّد عضو هيئة كبار العلماء بعض مثل التفرغ للعبادة والصلاة بخشوع، ورعاية الأهل، ورعاية المصالح، وتذكُّر الإخوان، وصلة الرحم، وقراءة القرآن وتدبره، ووضع برامج تربوية وترفيهية للأسرة، ومتابعة دراستهم عن بُعد، ومهاتفة القرابة والأصدقاء والتواصل معهم.

 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق