اخبار السعودية اليوم - «متخرج وعلى ضفاف وداعكم».. رسالة بديعة من «جامعي» لمسؤول النقل في شعبته

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تواصل – فريق التحرير:

وجه طالب في إحدى الجامعات، رسالة في أبيات من ، للوكيل المسؤول عن النقل بين الشعب في الكلية التي يدرس بها، بعد انتهاء وقت النقل، وتفاعل معها المغردون.

وشكا الطالب، ويدعى معاذ بن إبراهيم آل تويم في رسالة وجهها للدكتور المسؤول عن شعبة النقل حاله في أبيات شعرية تنم عن موهبة لغوية وإتقان ومهارة في إجادة الشعر والبلاغة والفصاحة في اللغة العربية:

وقال الطالب في رسالته:

دكتورنا المحبوب أعرب جملة *** يخفى على أهل النهى إعرابها

هل يستطيع معاذ يبقى حائرا *** في شعبة ضاقت عليه شعابها

متخرج وعلى ضفاف وداعكم ***  لكن آمالي سيغلق بابها

ولعل دكتور الحديث أحبني  *** والحب نار لا يطاق عذابها

وأراد أن أبقي رهين إقامتي  *** والخيل تعدو بالصحاب ركابها

وأراك يا دكتور فجرا باسما  *** تسلو به روح عناه مصابها

فاكتب رعاك الله جملة (انقلوا) *** رب الخطاب إذا أتاك خطابها

وتفاعل عشرات المغردين مع رسالة الطالب، حيث علق أحد المغردين على الرسالة بقوله “ما أجمل نظمه وأدبه وخطه!! ما شاء الله تبارك الله”.

وقال آخر “يشكر الطالب على جميل نظمه وجم أدبه، لكن السؤال المهم لماذا يُستخدم النظام ضد أبناءنا وبناتنا في الجامعات؟ لماذا يحتاج الوحد منهم التزلف للمسؤول لكي يتغاضى عن نظام هو من صنع البشر؟ نتمنى إعادة النظر في تعديل الأنظمة التي تقف عائقًا في طريق تعليم أبناءنا وبناتنا الجامعي”.

وعلقت مغردة بقولها: “يالله هذا من الفئه النادرة في تعليم اللغة العربية، في زماننا هذا أفتقدت هذا الأسلوب، ذكرنا والله بأيام زماننا ووقتنا أيام الدراسه كان الأدب والبلاغة والنحو من أعظم الدروس التي فقدت هويتها في وقتنا الحالي”.

وتفاعلت أخرى مع الرسالة بقولها: “هذا المفروض يجعلونه معيدا في الجامعة يعلم الطلاب البلاغه والأدب”.

الصورة

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق