اخبار السعودية اليوم - مواطن يروي تفاصيل إنقاذه بعد احتجازه لساعات بجبال السودة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تواصل – أبها:

روى المواطن عبدالعزيز مخافة، الذي احتُجز لمدة وصلت إلى يوم ونصف وسط الجبال الوعرة، قصة احتجازه والساعات العصيبة الموحشة التي مر بها، قبل أن يتم إنقاذه من قبل رجال الدفاع المدني بمنطقة عسير.

وقال الشاب مخافة؛ وفقاً لـ”العربية”، إنه يهوى التصوير الفوتوغرافي، وخرج في السابعة صباحاً إلى جبال السودة لالتقاط بعض الصور، وفي نحو الثانية ظهر الجمعة أصيب بالإعياء وانزلقت قدماه في الصخور وسقط أرضاً؛ ما نتج عنه إصابته بجروح.

وتابع أنه حاول النزول من المنطقة ولم يستطِع، كما أنه عاش تجربة قاسية عانى خلالها العطش الشديد، حيث لم يكن معه سوى ثلاث زجاجات ماء وكان يرتشف منها شيئاً بسيطاً كي تبقى معه لأطول فترة ممكنة.

وقال إنه اتصل بالدفاع المدني وأخبرهم بأنه عالق في جبال السودة، فوصلته فرقة إنقاذ، مبيناً أن ما سهّل في الوصول إليه هو أنه كان يرتدي قميصاً فسفوري اللون عاكساً للإضاءة.

وأشار إلى أن وعورة الجبال صعّبت من عملية إنقاذه وأدت لإصابة اثنين من رجال الدفاع المدني، ومكثوا في الموقع حتى صباح أمس السبت، فجاءت طائرة إنقاذ من مدينة جدة وانتشلتهم من الموقع.

ووصف المواطن مخافة، التجربة التي مر بها بالقاسية والمخيفة، حيث إن المنطقة التي احتُجز فيها كثيفة الأشجار، وكان يسمع أصوات الذئاب والسباع، وتعرض للسعات الحشرات، إضافة إلى برودة الطقس؛ ما جعله يعيش ليلة مليئة بالرعب.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق