اخبار اليمن | مليشيات الحوثي ترد بالنار على مبادرة العرادة بفتح الطريق الرابط بين مأرب وصنعاء

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الساعة ١٢:٥٩ صباحاً (العين )

قتل وأصيب 4 جنود يمنيين، الجمعة، في هجوم غادر نفذته مليشيات على شريان حيوي يربط محافظتي وصنعاء.

 

وقالت مصادر إعلامية يمنية إن مليشيات الحوثي قصفت مواقع للقوات الحكومية عند آخر حاجز أمني على طريق مأرب ، في أول رد عملي على مبادرة الحكومة لفتح الطريق بين المحافظتين من جانب واحد:

 

وذكرت المصادر أن "المليشيات الحوثية استهدفت بمدفعية الهاون المحظور استخدامها في المناطق الحضرية قوات الأمن الخاص في المنفذ الرابط بين مأرب صنعاء، ما أدى إلى مقتل جندي وإصابة 3 آخرين في الهجوم الغادر".

 

 

وجاء هجوم مليشيات الحوثي غداة إعلان نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي سلطان العرادة، فتح طريق مأرب صنعاء من طرف واحد، لتخفيف معاناة المسافرين.

 

ويغلق الحوثيون أكثر من 20 طريقا رئيسيا في 7 محافظات في وجه اليمنيين، في سياسة تعمق محنة أهل هذا البلد الغارق في الحرب منذ سنوات.

 

على الطرف الآخر، تعمل الحكومة اليمنية الشرعية على تخفيف معاناة المواطنين في ملف الطرق، عبر مبادرات عدة كان آخرها فتح طريق رئيسي من محافظة مأرب (شرقا) وحتى صنعاء.

 

وبدلا من استجابة للمبادرة نفسها، اتخذوا طريقا فرعيا ملغما وطويلا، للإعلان عن فتحه من مأرب-صرواح-صنعاء.

 

وبحسابات بسيطة، يستغرق السفر من مأرب إلى صنعاء، عبر الطريق الرئيسي الذي أعلنت عنه الحكومة الشرعية، ساعتين بالسيارة.

 

لكن الطريق الفرعي الذي تضمنته مبادرة مليشيات الحوثي يستغرق ست ساعات، ناهيك عن التضاريس الجبلية والطرق الوعرة التي يسلكها المارون، وقطّاع الطرق الذين ينتشرون على طول بعض المناطق.

 

ويؤكد مراقبون أن مبادرة الحوثيين تكشف عن مراوغات المليشيات واستمرارها في عرقلة أي تقدم في الملف الإنساني.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة يمن فويس ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من يمن فويس ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق