اخبار اليمن | (( توأمِ الرُّوح ))

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الاربعاء ، ٠٣ مايو ٢٠٢٣ الساعة ٠٨:٣٦ مساءً ( شعر / ابراهيم محمد عبده داديه- )

((  توأمِ الرُّوح  )) شعر / ابراهيم محمد عبده داديه- اليمن  ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ يا توأمَ الرُّوح جُودِي منك إحسانَا 

        بوصلِ من في هواكِ ذابَ ضمآنَا

قد أضرَم البينُ نيراناً بها انبَعثت  

         لظَى الحنينِ مع الأَشواقِ تغشَانا  

مُذ غبتِ والحزنُ والآهات تصحبُني

             الى متى سأَظلُ العمرَ  تعبانا !

ولوعةُ البُعد نارٌ في الحشَا التهبَت 

          تُصلِي الفؤادَ عذابَ الحُب ألوانَا 

ومن خيالِك فاضَ الوَجدُ من مُقلي  

            وصرتُ في غربةٍ للروحِ  هيمانَا 

وفي الكَرى هائمٌ والروحُ منشغلٌ 

              من الغرامِ أسير الشَّوقِ ولهانا 

أراكِ بالعينِ قلباً لا مثيلَ له 

          بالرغمِ أنك أقسى الناسِ أحيانَا !

لمَّا قَسَوتِ على مُضناكِ واقترفَت  

           يداكِ ذنباً وظُلم البَين أشقانا !!

متى أراكِ لتخبُو النارَ في كبِدي 

             عسى يُكفِّرُ لُقياكِ الذي كانا !؟

هل يا تُرى مابقى في العُمر ِيجمعُنا

               معاً ونبقى كما كنَّاهُ خِلاَّانا !؟

أم انني سوفَ اقضِي العمرَ مُحترقاً

       والشوقُ يُشعلُ في اﻷَحشاء نيرانا ! 

كل الأمانِي مع الأحلامِ قد ذَبُلت  

          لم يبقَ منها سِوى لُقياك  مُنيانا  

الى متَى ساظلُ العمرَ مرتقباً     

          فالقلب قد تاهَ في اﻷوهامِ أزمانا   

امضِي حثيثاً ونارُ الحبِّ ما انطفأت 

      أهوى السَّرابَ رَهينَ العشق حيرانا

هل في الغرامِ سيبقى الشَّوقُ متقدٌ

          أم سَوفَ يسقُطُ أحلاماً وأركانَا !!

لمَ الحبيبُ الذي أهواهُ ممتنعٌ

          عن الوِصال ويأبى اليومَ لُقيانا !؟

يا ليتَني اليومَ في أحضان راحتِه 

              أبيتُ في الليلِ نشواناً وفرحانا 

هجر الحبيبِ لمن يهواهُ مفسدةٌ

                 عنهُ الشرائعُ والأعرافُ تنهانا 

لو يدركُ الناسُ ما في العشقِ من تعبٍ 

           ما عاشَ في لوعة اﻷشواقِ إنسانا 

من كان بحرُ الهوى والعِشق غايتُه 

           يحيا كئيباً ومن جَورِ الهوَى ..هانَا

تغتالُ نار الجوَى والقهرِ مُهجَته  

           من دون جرمٍ أتَى ظلماً وعُدوانا !  


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة يمن فويس ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من يمن فويس ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق