اخبار اليمن | إجراءات مناخية جعلت عام 2022 أفضل عام على الإطلاق لهذا السبب!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الثلاثاء ، ٠٣ يناير ٢٠٢٣ الساعة ٠١:٤٧ مساءً (يمن فويس: صحيفة أخبار اليوم)

  كان الضرر الناجم عن تغير المناخ خلال العام الماضي هائلاً في بعض الأحيان بحيث كان من الصعب فهمه، في باكستان وحدها، تسببت الفيضانات الصيفية الشديدة في مقتل الآلاف وتشريد الملايين وتسببت في خسائر تزيد على 40 مليار دولار، وتسببت فيضانات الخريف في نيجيريا في مقتل المئات وتشريد أكثر من مليون شخص .

ووفقًا لما ذكره موقع "Phys" ، أدى الجفاف في أوروبا والصين والولايات المتحدة إلى جفاف الأنهار التي لم يكن من الممكن إيقافه من قبل، وأبطأ تدفق التجارة على الشرايين الرئيسية مثل نهر المسيسيبي والراين .

كانت استجابة الإنسان متفاوتة في الاستجابة لهذه الظروف، فانتعش استهلاك الفحم، أسوأ أنواع الوقود الأحفوري، في عام 2022، وبدا أن دولًا مثل المملكة المتحدة والصين تراجعت عن تعهدات المناخ الرئيسية، لكن كل هذا المشهد السىء جاء بأكثر من جانب مضيء، فمع بداية عام 2022، ظهر مسار واضح للأمل المناخي، وتم اتخاذ بعض الإجراءات السياسية الجديدة التي لديها القدرة على إطلاق تقدم هائل في الجهود المبذولة لإبطاء درجات الحرارة المرتفعة وعكس مسارها .

يوجد عدد من التطورات المشجعة من عام بالغ الأهمية، حيث انتخبت دولة تلو الأخرى حكومات أكثر توجهًا نحو المناخ وبذلت جهودًا جديدة للحد من غازات الاحتباس الحراري . 1. فوز الرئيس جو بايدن أدى إلى تغيير كل شيء

تمكنت إدارة بايدن وأغلبية ديمقراطية في الكونجرس في أغسطس من تمرير قانون خفض التضخم، وهذا القانون الأمريكي الجديد، المدعوم بحوالي 374 مليار دولار من الإنفاق على المناخ، هو أكثر تشريعات المناخ فاعلية في البلاد على الإطلاق .

تضمن أحكامه أنه لعقود قادمة ستدور مليارات الدولارات نحو تحول الطاقة، مما يسهل نشر الطاقة المتجددة، وبناء التقنيات الخضراء ودعم تبني المستهلك لكل شيء من السيارات الكهربائية إلى المضخات الحرارية .

  يتوقع الخبراء في نماذج الطاقة أن القانون سيقضي على 4 مليارات طن من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري . 2. الاتحاد الأوروبي يفرض ضرائب على ثاني أكسيد الكربون

بدأ الاتحاد الأوروبي في الوفاء بتعهده بخفض الانبعاثات بنسبة 55٪ في عام 2030 (من مستويات عام 1990)، حيث توصل أعضاء الاتحاد البالغ عددهم 27 دولة إلى اتفاق تاريخي لإنشاء آلية تعديل حدود الكربون، وهي ضريبة انبعاثات على بعض الواردات تهدف إلى حماية الصناعات الأوروبية كثيفة الكربون والتي تُجبر على الامتثال للقواعد الصارمة في المنطقة بشكل متزايد .

كما أنه بمجرد دخوله حيز التنفيذ، ستكون هناك تكاليف إضافية مفروضة على السلع المستوردة من البلدان التي لا تفرض قيود الاتحاد الأوروبي على التلوث الناتج عن ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض .

وشهد حدث منفصل من عام 2022 أكبر إصلاح في الاتحاد الأوروبي، وسوق الكربون الذي سيمتد إلى النقل البري والشحن والتدفئة، وسيؤدي هذا التوسع في السياسة أيضًا إلى تسريع وتيرة مطالبة الشركات، من منتجي الطاقة إلى صانعي الصلب، بتقليل التلوث . 3. دفعة تجاه التنوع البيولوجي

حقق المفاوضون في مؤتمر الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي COP15 في مونتريال فوزًا مفاجئًا في شكل تعهد من 195 دولة لحماية واستعادة 30٪ على الأقل من أراضي ومياه الأرض بحلول عام 2030 .

تعهدت الدول الغنية أيضًا بدفع ما يقدر بنحو 30 مليار دولار سنويًا بحلول عام 2030 للدول الفقيرة جزئيًا من خلال صندوق جديد للتنوع البيولوجي .

  4. توافق الدول الغنية على تمويل الخسائر والأضرار  

توصل المندوبون في COP27 في شرم الشيخ بمصر إلى اتفاق اللحظة الأخيرة لإنشاء صندوق الخسائر والأضرار لمساعدة البلدان النامية المتأثرة بتغير المناخ، وهو طلب منذ عقود من جانب الدول التي ساهمت بأقل قدر في ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض .

كما تم استخدام شكل آخر من أشكال التمويل المناخي، وهو Just Energy Transition Partnerships ، على نطاق أوسع في عام 2022، وتهدف الآلية إلى مساعدة الاقتصادات الناشئة التي تعتمد بشكل كبير على الفحم على الابتعاد عن الوقود الأحفوري الأكثر تلويثًا بطريقة لا تترك العمال والمجتمعات في الخلف .

  5. أخذ الميثان على محمل الجد  

كان العالم بطيئًا في فهم مخاطر الميثان، وهو غاز قوي بشكل خاص في حبس الحرارة، ولكن منذ مؤتمر COP26 في العام الماضي، وقعت الدول على تعهد عالمي بخفض تلك الانبعاثات، التي يمكن أن تأتي من آبار النفط والغاز، وطبقات الفحم، ومدافن النفايات، والثروة الحيوانية .

كما أنه في الفترة التي تسبق مؤتمر COP27 في ، انضمت دول جديدة مثل أستراليا إلى التعهد ورفع العدد الإجمالي للدول الموقعة إلى أكثر من 150 دولة، وفي الوقت نفسه، دفعت إدارة بايدن إلى الأمام بقواعد أقوى تتطلب على شركات الطاقة بذل المزيد من الجهود للحد من تسرب الميثان .


إخترنا لك

0 تعليق