تلخيص كتاب حياة أكثر سعادة - seo

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

يعد كتاب 10% Happier من أحدث وأشهر كتب التنمية البشرية وتطوير الذات وهو للكاتب الأمريكي Dan Harris.

يدور الكتاب حول أن ممارسة التأمل واليقظة ستجعلك على الأقل 10 بالمائة أكثر سعادة، وأن الذهن يساعدك على الاستجابة لمشاكلك بدلاً من الرد عليها، يساعدك الذهن على إدراك أن السعي لتحقيق النجاح أمر جيد طالما أنك تقبل أن النتيجة خارج عن إرادتك.

  • قوة التأمل في جعل حياتنا أكثر سعادة

“تصوراتي المسبقة عن التأمل كانت مفاهيم خاطئة، في تجربتي يجعلك التأمل 10٪ أكثر سعادة”.

بعض السمات التي نعتقد أنها ثابتة مثل المزاج السريع أو المزاج أو التعاطف هي مهارات مستفادة وليست خصائص ثابتة.

كثير من الناس يفترض أنهم يجب أن يتمتعوا بجنون العظمة والقلق إذا كانوا يريدون البقاء في الجزء العلوي من لعبتهم.

معظم التحسينات في الحياة تحدث فرقًا بسيطًا وهذا أمر جيد، نقضي الكثير من الوقت في البحث عن التغيير التحويلي في خطوة واحدة سهلة، ولكن هل يمكننا جميعًا أن نعترف بأننا هنا نبحث عن الطريق السهل؟

فقط لأنك لا تستطيع تغيير كل شيء في وقت واحد لا يعني أنك لا يمكن أن تتحسن، في كثير من الحالات أو معظم الحالات في الواقع، سترى زيادة صغيرة فقط من كل إجراء.

تقدم معظم الاستراتيجيات نتائج صغيرة وتتطلب استمرارا في تطبيقها لفترة زمنية طويلة، في هذا الكتاب يقدم هاريس تعليقًا عن العلاج الذي يعمل قليلاً فقط: “الحد ليس المعالج الخاص بك، الحد هو العلاج نفسه إنه يحدث فرقًا بسيطًا لكنه لا يزال يحدث فرقًا، المفتاح هو احتضان هذه المكاسب الهامشية اليومية بدلاً من صرفها لأنها صغيرة”.

عند الرغبة في بناء العضلات والحصول على جسم مشدود مثلا لا يمكنك الحصول على ذلك بين ليلة وضحاها تحتاج إلى ممارسة كمال الأجسام باستمرار ولأشهر وربما سنوات حتى تصل إلى الصورة المثالية التي تحلم بها.

التأمل لن يجعلك بالطبع بكثير في يوم واحد، إنها ممارسة تتحسن في الإستفادة منها مع مرور الوقت لهذا معظم من مارسوا هذه العادة لعدة مرات لم يكتشفوا أسرارها وقوتها ولا يعرفون عنها الكثير!

  • حقائق عن ممارسة التأمل من كتاب 10% Happier

الطريقة الصحيحة للممارسة التأمل: اجلس في مكان مريح، واحتفظ بعمود فقري مستقيم، ركز وجهك على جهة معينة، وتنفس بعمق ولا تركز سوى على أنفاسك.

التأمل يساعدك على إيقاف التفكير السلبي والكثير من التفكير والأفكار التي يغرق فيها عقلك، ويساعدك على التفكير بدون مشاعر.

مع التأمل نحن لا نهرب من مشاكلنا أو نتجاهلها، بل نتعامل معها دون استخدام العاطفة التي تستنزف عقولنا وطاقتنا كثيرا.

هناك رؤية خاطئة يشير إليها الكتاب وهي: “يشعر الكثير من الناس بالقلق من أنهم إذا تأملوا فسوف يفقدون قدراتهم ولن يكون بإمكانهم الإستمرار في المنافسة”.

إضافة لما سبق يساعدك التأمل على الإعتراف بمشكلتك وتحديدها والعمل على حلها دون مشاعر واستنتاجات خاطئة.

في هذه الممارسة أنت تتعرف على الأشياء التي تدور حولك والعواطف التي تشعر بها، بدلاً من ترك المشاعر تدفع كل شيء، يمكنك الخروج من هذه الدوامة لاتخاذ قرارات أفضل.

صحيح أنه عند التأمل لن تحل مشاكلها في التو والحين، ولكن في الواقع ستكون قادرا على اتخاذ قرارات أفضل في ظل ذهن صافي وتفكير سليم.

يقول الكاتب أن كل ما نختبره في هذا العالم يمر عبر عقولنا وللأسف نقضي القليل من الوقت في السعي لمعرفة كيفية عملها والتحكم بها وجعلها تعمل على نحو أفضل.

التأمل سيجعلك أكثر مرونة لكنه ليس “علاجًا للجميع” الذي يعمل على مساعدتك في التوصل إلى حل لمشكلتك أو تخفيف كل الضغوط في حياتك.

ويستعرض الكتاب أيضا إحدى دراسات هارفارد التي تؤكد أن المادة الرمادية تنمو لدى ممارسي التأمل والمتأملين، وهذا هو المعروف باسم المرونة العصبية.

من النصائح المذكورة في الكتب نجد: قم بالاتصال بالعين وابتسم للناس، هذه العادة البسيطة ستجعلك تشعر بأنك أكثر اتصالًا وأفضل بكثير كل يوم.

وتعد النصيحة السابقة واحدة من السلوكيات الأخرى التي يجب عليك ممارستها في الحياة اليومية للشعور بالسعادة.

  • تنزيل كتاب 10% Happier حياة أكثر سعادة

السعي لتحقيق النجاح أمر جيد طالما أنك تدرك أن النتيجة ليست تحت سيطرتك، كن طموحًا قدر الإمكان لكن اترك النتيجة، هذا يجعل من الأسهل بالنسبة لك أن تكون مرنًا وتتصف إذا كانت النتيجة سيئة.

يمكنك الحصول على هذا الكتاب من أمازون بالضغط هنا.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق