اخبار السودان الان - أهالي المفقودين بالسفينة الغارقة قرب اليونان ينتظرون معرفة مصير أبنائهم

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
ناجٍ وحيد من الحادث: وجدت برميلا فقفزت عليه على بعد 4 أميال من الشاطئ 3 أيام كاملة مرت على غرق السفينة التجارية «رابتون» قبالة سواحل اليونان، وعلى متنها 14 شخصا بينهم 8 بحارة من مدينة عزبة البرج فى محافظة دمياط، بينما ينتظر أهالى الضحايا ورود أى أنباء عن ذويهم، فيما تتواصل عمليات البحث عن ناجين.
والدة أحد الضحايا وهو محمد دعدور، قالت ل«الشروق»، إنه شاب متزوج ولديه طفلان مالك 9 سنوات وملك 6 سنوات، ولأول مرة يعمل على سفينة، مبينة أنه تحرك يوم الثلاثاء من الأسبوع الماضى، من الإسكندرية، وحادثها قائلا: «معى حمولة على السفينة، ودعيت له».
وتابعت: «يوم السبت الماضى اتصل بى ليلا، وقال لى السفينة بتغرق، السفينة مش سليمة، وكان يصور حالة السفينة بالفيديو فى بث مباشر قبل غرقها، وقال لى لقد أرسلنا استغاثة لميناء اليونان، لكن لم يتلقاها أحد، وكانت المياه تغمر أسفل السفينة».
وقال محسن دعدور، والد محمد، إن نجله اتصل به بعد منتصف ليل السبت، ليخبره بغرق السفينة، مضيفا: ظللت معه على التليفون حتى الساعة السابعة من صباح الأحد، وسألته على وسائل النجاة، فأكد لى أن المركب بها وسائل نجاة، فقلت استعدوا وجهزوا أنفسكم، وبعدها انقطع الاتصال، لكن ما طمأننى لحظتها أنه قال إن المسافة بيننا وبين الشاطئ 4 أميال تقريبا، وأكد لى أنه يرى الشاطئ، وهو يجيد العوم.
فى السياق، قال حميدو الغرباوى، من أهالى عزبة البرج والمقيم باليونان، إنه ذهب للناجى الوحيد من السفينة، أحمد عصام بركات إلى المستشفى، وروى له ما حدث، فى اللحظات الأخيرة من غرق المركب، منها أنه لمح برميلا متجها ناحيته فقفز فوقه، قبل أن تنتشله فرق الإنقاذ بطائرة هليكوبتر نقلته إلى المستشفى، وهو الذى تعرف على جثة البحار إسلام محمد ابراهيم خليل الموافى، الذى عثرت عليه فرق الإنقاذ.
وكانت السفينة الغارقة قد فقدت على بعد 4,5 ميل قبالة سواحل جزيرة لسبوس اليونانية، وهى تحمل علم جزر القمر، وغادرت ميناء الدخيلة بالإسكندرية محملة بالملح ومتجهة إلى ميناء القسطنطية فى تركيا، وعلى متنها 14 شخصا منهم مصريون من منطقة عزبة البرج التابعة لمحافظة دمياط.
وحسب المعلومات أيضا فقد أصدرت السفينة إشارة استغاثة بعد أن تم تعطلها فى البحر بسبب عطل ميكانيكى فى تمام الساعة السابعة صباح الأحد، وقامت السفينة بتفعيل مكالمة الطوارئ للسفن القريبة، ثم اختفت من الرادار، فيما تمكنت طائرات الهليكوبتر من إنقاذ بحار وحيد من طاقم المركب.
وحسب ترجيحات السلطات اليونانية، فإن السفينة، وقبل فقدانها، كانت تنحرف يمينا ويسارا قبل أن تختفى من على شاشات الرادار، ما يعنى أنها انقلبت، كما ترجح السلطات أن تكون السفينة قد حدث بها ثقب أدى لدخول المياه إليها وغرقها.
والمفقودون الذين كانوا على متن السفينة، وجميعهم من عزبة البرج بمحافظة دمياط، هم: السيد رشاد حافظ عبدالموجود، ومحمد ناصر حامد الشحات، ومحمد نبيل يونس أبو شاهين، ومحمد محمد بدوى الشريف، وإسلام محمد إبراهيم خليل الموافى، تم العثور على جثته، ومحمد محسن التابعى دعدور، وزياد أشرف محمد القطان، وعبدالله عوض عبدالعزيز الطرابيلى، وأحمد أحمد حسن عبدالعال، وعلى على أحمد الشيخ إبراهيم، وأحمد عصام رزق بركات، وهو الناجى الوحيد.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة سودارس ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من سودارس ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق