اخبار السودان من سونا - تنفيذي الجبلين وجامعة الإمام المهدي يبحثان إنشاء كلية لتنمية المجتمع

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
إستقبل الأستاذ حسين محمد الراجل المدير التنفيذي لمحلية الجبلين بمكتبه صباح اليوم وفد جامعة الإمام المهدي برئاسة البروفيسور محمد مهدي احمد بخاري مدير الجامعة، يرافقه البروفيسور نورالدين الطاهر وكيل الجامعة والبروفيسور انس ابراهيم عميد شؤون الطلاب والدكتور محمد المكي بخيت عميد كلية تنمية المجتمع، بحضور اعضاء لجنة امن المحلية وعدد من القيادات المجتمعية بالجبلين ، وتناول اللقاء رغبة الجامعة في انشاء كلية تنمية المجتمع بمدينة الجبلين. من جهته قدم المدير التنفيذي لمحلية الجبلين تنويراً شاملاً عن المحلية ومزاياها المتنوعة في شتى الجوانب الاقتصادية، الاجتماعية والثقافية بالإضافة للامكانات الهائلة التي تتميز بها المحلية في مجال الزراعة، الرعي، الثروة الحيوانية، الموارد البشرية والفرص الواعدة في هذا الجانب.
وقال إن المحلية تتطلع للاستفادة من الخبرات العلمية لدى جامعة الإمام المهدي في تأهيل الكوادر البشرية وإنسان المحلية، وأعلن ترحيب المحلية بقيام كلية لتنمية المجتمع بمدينة الجبلين مع الاستعداد التام لتقديم كافة سبل التعاون والتسهيلات والمطلوبات اللازمة لقيام هذا الصرح العلمي وتكاتف الجهود الرسمية والشعبية.
من جانبه أعرب مدير جامعة الإمام المهدي عن سعادته بالزيارة وأعلن عن مصادقة الجامعة على إنشاء وتأسيس كلية لتنمية المجتمع بمدينة الجبلين، وقال إن زيارتهم تهدف للوقوف ميدانياً على مدى إمكانية إنشاء الكلية إلى جانب إدارة نقاش مع الجهات الرسمية والشعبية حول السبل الكفيلة بذلك.
واضاف أن الجبلين تعد أحد أهم مدن الولاية وتذخر بالعديد من الأنشطة خاصة في الجوانب الاقتصادية الأمر الذي يزيد من أهمية قيام كلية لتنمية المجتمع والإساهم في تعزيز الحراك الاقتصادي وإنعاشه والتأهيل العلمي للكوادر البشرية.
وأشار إلى أن الجامعة تضع في خطتها أيضا تأسيس فرع لكلية التنمية البشرية بالجبلين يشتمل على جميع التخصصات العلمية من تمريض، صيدلة، محاسبة والمكانيكا وغيرها من التخصصات.
ووقف الوفد ميدانياً على الموقع المقترح لقيام كلية تنمية المجتمع بجوار محكمة الجبلين.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة سودارس ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من سودارس ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق