اخبار السودان من كوش نيوز - مبارك الفاضل: السودان على مشارف حرب أهلية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
قال رئيس حزب الأمة مبارك الفاضل المهدي إن على مشارف حرب أهلية بين مكوناته العسكرية بسبب "الصراع على السلطة الذي أفرزه تحالف المجلس المركزي للحرية والتغيير مع قائد الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو، لاستلام السلطة عبر الاتفاق الإطاري" – على حد قوله.
وقال مبارك الفاضل في "نداء عاجل" مخاطبًا القوى الغربية و"الترويكا" والاتحاد الأوروبي بحسب صحيفة السوداني قال: "إن إصراركم على إنفاذ الاتفاق الإطاري الإقصائي أشعل الفتنة والانقسام بين المكون العسكري وبين المكونات المدنية"، لافتًا إلى أنه أصبح "مهددًا أمنيًا لاستقرار السودان" وأضحى يمثل "فتيلًا لإشعال الحرب الأهلية" – على حد تعبيره.

ودعا المهدي القوى الغربية إلى التعاون مع من وصفهم ب"عقلاء السودان" لنزع فتيل الأزمة، محمّلًا إياهم مسؤولية دفع السودان إلى "مصير وليبيا" في حال إصرارهم على دعم الاتفاق الإطاري الذي قال إنه "يكرس للإقصاء والانقسام والفتنة بين أصحاب المصلحة من السودانيين"، كما دعا القوى السياسية السودانية "المتصارعة على السلطة الانتقالية" إلى تجاوز "الصراع الذاتي الضيق"، مناشدًا هذه القوى بالعمل معًا على تشكيل حكومة "وحدة وطنية" تحكمها الوثيقة الدستورية، قائلًا إن استمرار صراعهم يشكل "وقودًا للحرب والاقتتال".

وناشد رئيس حزب الأمة من وصفهم بالأشقاء في الجوار الجغرافي والإقليمي بالتدخل الفوري لتقريب وجهات النظر بين الفرقاء السودانيين والضغط على الدول الغربية للتخلي عن دعم "النهج الإقصائي لحل الأزمة" الذي قال إنه زاد من حدة الخلاف إلى حد "نذر الحرب الأهلية".

وحمّل المهدي الآلية الثلاثية (المكونة من بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم الانتقال الديمقراطي في السودان والاتحاد الإفريقي ومنظمة الإيقاد) – حملها المسؤولية مع القوى الغربية عن "خطر الاقتتال" الذي قال إنه سيقود إلى انهيار الدولة في السودان.

وأشار المهدي إلى نجاح ثورة ديسمبر بسلمية نتيجة لاتفاق المكونات العسكرية الثلاثة على الانحياز إلى الشعب، ما كفى السودان شر الانقسام العسكري الذي حدث في اليمن الشقيق وقاد إلى الحرب الأهلية – بحسب قوله.

وناشد مبارك الفاضل قيادة القوات المسلحة والدعم السريع بممارسة "أقصى درجات ضبط النفس" والتعاون مع من وصفهم ب"عقلاء الوطن" لنزع فتيل المواجهة بتجاوز الصراع والانقسام العسكري– العسكري والمدني– المدني عبر تشكيل "حكومة وحدة وطنية".


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة سودارس ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من سودارس ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق