اخبار الإقتصاد السوداني - دعوة لمحاصرة ظاهرة تهدِّد عدة ولايات سودانية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
الخرطوم- الصيحة
عزا رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية البروفيسور الشيخ محمد عبد الرحمن، ظاهرة النز التي ظهرت في ولايات الخرطوم، نهر النيل والشمالية لعدة اسباب منها مياه الأمطار، الصرف الصحي وآبار السايفون، أنابيب المياه القديمة المتفجرة، ارتفاع منسوب النيل والمجاري القديمة المدفونة إضافة لانتشار المبانى والعمران، مشيراً إلى أن الظاهرة خطيرة وقد أثرت كثيراً في حياة الناس واقتصادهم.
ودعا في المحاضرة التي قدَّ عن ظاهرة النز، والتي شهدت حضوراً كثيفاً من مديري الإدارات بالهيئة والوزارة والوزارات ذات الصلة وأساتذة الجامعات والشركات والمهتمين، دعا لتضافر الجهود الرسمية والشعبية وتكاملها مع توفر الإرادة السياسية لمحاصرة الظاهرة، لافتاً إلى ضرورة مواصلة الدراسات المتعلقة بالظاهرة لكل منطقة،خاصة مناطق البرقيق،عطبرة، الجزيرة مقراد والخرطوم.
ونادى الحضور في مداخلاتهم بضرورة العمل الجاد لمواجهة الظاهرة، وتحديد إدارة بالهيئة تختص بدراسة الظاهرة بكافة جوانبها واقتراح السبل المثلى لمواجهتها، كما نادت التوصيات بضرورة قيام ندوات عن الظاهرة بكافة الولايات التي تعاني منها.
من جانبه، أكد المدير العام للهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية المكلف د. عثمان حسن عبد القادر، أن جلسة اليوم قد شهدت تقديم تقارير الأداء التي شملت الإدارة العامة للمسوح الجيلوجية،الإدارة العامة للثروة المعدنية،الإدارة العامة لتخطيط المشروعات، الإدارة العامة للمختبرات والخدمات الفنية إضافة للإدارة العامة للشئون المالية والإدارة.
ولفت إلى أن هذه التقارير قد وجدت نقاشاً مستفيضاً تم الوقوف خلالها على الإيجابيات لدعمها والسلبيات لتلافيها، مبيِّناً أن خطة 2023 تقوم على تنفيذ المشروعات في التخريط الجيولوجي واستغلال معادن أخرى، بجانب الذهب خاصة المعادن الصناعية، ممثلة في صناعة السكر، الأسمنت والملح.

إخترنا لك

0 تعليق