اخبار السودان من كوش نيوز - مركزي التغيير يرتّب لنقاش قضيتي العدالة وشرق السودان

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أعلن تحالف الحرية والتغيير، عن فراغ لجنتي العدالة والعدالة الانتقالية، وقضية شرق والخاصة بالإعداد والتجهيز لمناقشة القضيتين، والتي هي، ضمن مؤتمرات القضايا الخمسة الخاصة بالمرحلة النهائية للعملية السياسية.
وقال القيادي بالتحالف، شريف محمد عثمان، في تصريح، إن المكتب التنفيذي للحرية والتغيير سيجتمع غداً السبت، لتحديد مواعيد استئناف مناقشة القضايا الخمس الخاصة بالمرحلة النهائية.
وأشار إلى أن قضيتي العدالة والعدالة الانتقالية، وشرق السودان سيُعقد مؤتمر احدهما خلال الأسبوع الجاري.
وأضاف بحسب صحيفة الديمقراطي:"لجنتي الشرق، والعدالة والعدالة الانتقالية، انتهت من أعمال الإعداد والتجهيز، تبقى تحديد الموعد فقط".

وعن مصير توصيات مؤتمر خارطة طريق تجديد تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989م، أكد شريف، أن التوصيات سيتم صياغتها بطريقة قانونية، ومن ثم الدفع بها للجنة السياسية حتى يتم إجازتها لتوضع في الاتفاق النهائي.
وانطلق يوم الاثنين، مؤتمر خارطة طريق تجديد عملية تفكيك نظام ال30 يونيو، والذي يهدف إلى الوصول الى خارطة طريق تشمل "التشريع، السياسات، الآليات، التكوين، المعايير، القواعد والاجراءات".

وشهد الخميس، آخر فعاليات مؤتمر خارطة طريق تجديد عملية تفكيك نظام المخلوع عمر ، التي توجت بتوصيات منها، استمرار عمل قانون التفكيك، ولجنته بذات الصلاحيات في الاسترداد والرجوع لهيئة الاستئناف والمراجعة مع توفير الحصانة الإجرائية والقانونية لأعضاء اللجنة، وتكوين محكمة خاصة بالتفكيك بدرجة مراجعة واحدة.
وشارك في المؤتمر ممثلون عن القوى الموقعة على الاتفاق الاطاري بنسبة 40%، بينما شكل القوام الأكبر للمؤتمر ومجموعات العمل المتخصصة، مشاركون من خارج القوى السياسية الموقعة، حيث يمثلون نسبة 60%، من مختلف الأطراف من أصحاب المصلحة.

وشملت الفئات المشاركة في الفعاليات من خارج القوى الموقعة على الإتفاق الإطاري ممثلين للجنة تفكيك نظام ال30 من يونيو، ولجان المقاومة، والمجتمع المدني، وممثلين عن النقابات ولجان التسيير، وممثلين للسلطة القضائية، واساتذة الجامعات والقانونيين، وممثلين للأجهزة النظامية، والقطاع الخاص، وممثلين للشباب ومجموعات حقوق المرأة، والقيادات الدينية والأهلية.

ويتوقع أن يتوصل المشاركون في المؤتمر إلى صياغة للفصل الخاص بتفكيك نظام ال30 من يونيو في الاتفاق السياسي النهائي، وخارطة طريق تجديد عملية تفكيك النظام البائد، وتعديلات على قانون تفكيك نظام ال30 من يونيو.

واتخذت اللجنة التنسيقية العليا للقوى الموقعة على الاتفاق الإطاري منهجية واضحة في تنظيم هذا المؤتمر والمؤتمرات القادمة، جوهرها قيادة اصحاب المصلحة المباشرين لأي من الفعاليات، مع ضمان أوسع مشاركة ممكنة من مختلف فئات وشرائح المجتمع السوداني، لضمان الوصول لمقررات وتوصيات وخارطة طريق تعبر عن اوسع قطاع من قوى الثورة والمجتمع السوداني.


إخترنا لك

0 تعليق