اخبار السودان من كوش نيوز - مساع لإلحاق "جبريل ومناوي" بالمرحلة الثانية للعملية السياسية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
قال الناطق الرسمي للعملية السياسية، المهندس خالد عمر يوسف، إن النقاش لا يزال مستمراً مع حركتي تحرير ، والعدل والمساواة، ليكونا جزءًا من هذه المرحلة الثانية للعملية السياسية.
وأوضح يوسف في تصريح بحسب صحيفة الديمقراطي، أن القضايا التي طُرحت من قبل الحركتين وجدت المعالجات، لأن التوافق يحتاج الى إرادة سياسية من جميع الأطراف المختلفة، حسب قوله.

وحول مؤتمر خارطة طريق عمل لجنة إزالة التمكين، الذي انطلق أمس، قال خالد عمر، إنه "ينتظر أن يخرج بتوصيات حول النص المقترح لإدراج عمل لجنة إزالة التمكين، بجانب التعديلات المتوقعة في قانون ازالة التمكين وخارطة تجديد عمل اللجنة".
وانطلق أمس الإثنين، "مؤتمر خارطة طريق تجديد لجنة تفكيك نظام ال 30 من يونيو 1989′′، وهو مختص بمراجعة تجربة اللجنة السابقة، ووضع رؤية جديدة لاستئناف عملية تفكيك وإزالة تمكين نظام حزب المؤتمر الوطني البائد.

ويناقش المؤتمر على مدى أربعة أيام الابعاد السياسية لعملية تفكيك نظام المؤتمر الوطني البائد، وتجربة تفكيك نظام 30 يونيو، ووضع الاطار القانوني الحاكم لعملية التفكيك، بجانب مناقشة المعايير الدولية والمبادئ الحاكمة والخيارات في عمليات التفكيك، بالإضافة الى ورقة التجارب الاقليمية، تجربة كينيا، وورقة التعامل مع قضايا الفساد واسترداد الاموال المنهوبة.
وحضر في الجلسة الأولى للمؤتمر، القوى السياسية الموقعة على الاتفاق الإطاري وسفراء بريطانيا وأمريكا، والمبعوث الخاص للأمم المتحدة، وممثل الإيقاد، بالإضافة إلى حضور مجموعات من قوى المجتمع المدني.

وشملت الفئات المشاركة في الفعاليات من خارج القوى الموقعة على الإتفاق الإطاري ممثلين للجنة تفكيك نظام ال30 من يونيو، ولجان المقاومة، والمجتمع المدني، وممثلين عن النقابات ولجان التسيير، وممثلين للسلطة القضائية، واساتذة الجامعات والقانونيين، وممثلين للأجهزة النظامية، والقطاع الخاص، وممثلين للشباب ومجموعات حقوق المرأة، والقيادات الدينية والأهلية.

ويتوقع أن يتوصل المشاركون في المؤتمر إلى صياغة للفصل الخاص بتفكيك نظام ال30 من يونيو في الاتفاق السياسي النهائي، وخارطة طريق تجديد عملية تفكيك النظام البائد، وتعديلات على قانون تفكيك نظام ال30 من يونيو.


0 تعليق