اخبار الإقتصاد السوداني - الفاشر: ورشة سياسات صحة الحيوان تختيم أعمالها

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
الفاشر 27-11-2022(سونا)- إختتمت بقاعة الأضواء القرمزية بمدينة الفاشر ورشة عمل سياسات صحة الحيوان أعمالها والتي نظمتها وزارة الثروة الحيوانية الإتحادية بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر لمديري إدارات الثروة الحيوانية وصحة الحيوان بولايات شمال ووسط وجنوب دارفور، وغرب كردفان، وإقليم النيل الأزرق. وأوصت الورشة في ختام أعمالها بضرورة تدريب العاملين بالثروة الحيوانية ورفع قدراتهم في المجالات المختلفة حتي يضطلعوا بدورهم على الوجه الاكمل، بجانب تكوين منصات الصحة الواحدة بالولايات لتناول القضايا المشتركة لصحة الحيوان والإنسان والتغير المناخي لإرتباط أمراض الحيوان بالإنسان والبيئة توطئة لمعالجتها. كما أوصت الورشة بضرورة تطعيم الثروة الحيوانية للمستفيدين بالقيمة على أن يتم إيداع المبلغ في صندوق دوار لدعم التطعيم وضمان إستمرارية تقديم الخدمات البيطرية في حال خروج المنظمات الداعمة، فضلآ عن التوصية بضرورة إحكام التنسيق بين الثروة الحيوانية بالولايات واللجنة الدولية للصليب الأحمر لتوفير معينات التطعيم. وطالبت الورشة بدعم المعمل المركزي للبحوث البيطرية ومعامل الثروة الحيوانية والمستشفيات والعيادات البيطرية بالولايات. وأكدت المدير العام لوزارة الزراعة والثروة الحيوانية بولاية شمال دارفور دكتورة إنعام إسماعيل عبد الله خلال مخاطبتها ختام الورشة، إهتمام الدولة بالثروة الحيوانية لتواصل الاسهام بدورها في دفع عجلة الإقتصاد بالبلاد. وأشادت د. انعام بالجهود المبذولة من اللجنة الدولية للصليب الأحمر لترقية العمل بقطاع الثروة الحيوانية، مشيرة إلى أهمية انعقاد مثل هذه الورش في ترسيخ وفهم السياسات المنظمة لعمل القطاع بين شركاء العمل الحكومي بالولايات والمنظمات الإنسانية العاملة في مجال الحقل البيطري من أجل توفير خدمات صحة الحيوان بالولايات، فضلا عن أهميتها في تبادل المعرفة والخبرات والتعرف على الأنشطة والبرامج المنفذة في مجال الثروة الحيوانية وتدخلات الحكومة لزيادة فعالية دعم المجتمعات المحلية والمحافظة على صحة الحيوان. من جهتها جددت مدير الإدارة العامة لصحة الحيوان ومكافحة الأوبئة بوزارة الثروة الحيوانية دكتورة صباح حسن عبد القادر مضي الوزارة قدمآ للمحافظة على صحة القطيع القومي من الأمراض وفق إستراتيجيتها بشأن مكافحة الأمراض. فيما أشاد مدير المعمل المركزي للبحوث البيطرية بسوبا دكتور علي عبد الغني القدال الحسن باللجنة الدولية للصليب الأحمر لدعمها للمعمل بأجهزة إنتاج اللقاحات من أجل السيطرة على الأمراض الوبائية والتي رهن القدال السيطرة عليها باستمرار حملات تنفيذ حملات التطعيم. واشارفي هذا الصدد ان تقديم ذلك الدعم قد سبقته دراسة حول التدخل في إنتاج وتوفير اللقاحات بكميات كافية للقطيع القومي وحمايته وتحصينه وإيفاء باللقاحات المحلية للصادر لتحقيق النتائج المرجوة تجاه الإستثمار في مجال الثروة الحيوانية و ليصبح السودان خال من الكثير من الأمراض الوبائية، مشددا على أهمية التعرف على الأمراض الوبائية لخطورتها على الأمن القومي العام وعلى صحة الحيوان والإستثمار إلي جانب خطورتها علي الإقصاد القومي والمجتمعات المحلية وتأثيرها السلبي على مربي الماشية .وأشار القدال إلي أهمية إنتاج اللقاحات بالمستوي المطلوب كمآ ونوعآ لتشخيص الأمراض الوبائية وغير الوبائية لدفع عجلة الإقصاد القومي. وكان قد تحدث كل من ممثل المدير العام لوزارة الزراعة والثروة الحيوانية بإقليم النيل الأزرق دكتور النور بشير محمد، ومدير الإدارة العامة للثروة الحيوانية والسمكية والمراعي بولاية غرب كردفان دكتور عثمان أحمد نايل، ومدير الإدارة العامة للثروة الحيوانية بولاية وسط دارفور دكتور محمد عثمان شريف مستعرضين الدعم الكبير الذي قدمته اللجنة الدولية للصليب الأحمر خاصة فيما يتعلق بتوفير بعض الأجهزة للمعمل المركزي لتشخيص الأمراض، وتكوينها لمنصة الصحة الواحدة علاوة على تنفيذ المخيمات الرعوية . وعبروا عن شكرهم وتقديرهم للجنة الدولية للصليب الأحمر. يذكر أن ورشة سياسات صحة الحيوان قد ناقشت عدة أوراق عمل حول سياسات وزارة الثروة الحيوانية في مجال صحة الحيوان ومكافحة الأوبئة بالتركيز على المسوحات والتقصي الحقلي بجانب ورقة حول الأنشطة التي نفذتها إدارات الثروة الحيوانية بالولايات التي تعمل بها اللجنة الدولية للصليب الإحمر خلال عامي 2022م و2021م.

0 تعليق