اخبار السودان من كوش نيوز - الآلاف يستقبلون أيلا.. ومصادر تكشف تفاصيل منع دخول تِرِك لمطار بورتسودان

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أحتشد الآلاف من المواطنين بولاية البحر الأحمر امس السبت؛ لاستقبال آخر رئيس وزراء لنظام الإنقاذ، محمد طاهر أيلا. وكان أيلا قد غادر البلاد إلى عقب سقوط نظام في أبريل 2019م.

وردّد المواطنون الذين توافدوا بكثافة إلى شوارع ومطار مدينة بورتسودان، هتافات مرحبة بعودته (أيلا حديد) و(ايتانينا).
وقال أيلا في كلمة مقتضبة أمام الحشود الجماهيرية، إنّ عودته إلى البلاد تأتي لاستكمال الاستقرار والتعايش السلمي الذي تميزت به الولاية.
وشكر أيلا، مصر حكومةً وشعباً على استضافته الفترة الفائتة، وحيا القوات المسلحة السودانية التي قال إنها حافظت على أمن وسلامة البلاد ليكون آمناً ومستقراً.

وقال إن أبناء البحر الأحمر تعرّضوا خلال الفترة الماضية للكثير من الفتن بين القبائل التي راح ضحياتها العديد من الأرواح، وأضاف: "جئنا للعمل من أجل إعادة هذه الولاية لسابق عهدها وما تميزت به من تعايش سلمى بين أهلها". وأضاف: "نحن دعاة سلام واستقرار".

في السياق، شهد مدخل مطار بورتسودان مشادة بين القوات النظامية ومجموعة مرافقة لرئيس المجلس الأعلى لنظارات البجا سيد محمد الأمين ترك.
وكان موكب ترك قد أُوقف عند مدخل المطار ومُنع من الدخول بناءً على ترتيبات قضت بإدخال 100 شخص فقط؛ تم رفع أسمائهم بكشف لاستقبال أيلا عند وصول طائرته.

وبعد ذلك، وافق المسؤولون بالبوابة على دخول ترك بعد سحب السلاح الخاص بحرسه، وبعد ان وجه ترك الحراس بوضع أسلحتهم بالعربة؛ منعوهم من مرافقته لداخل المطار، حيث أصر على دخولهم، وقال بحسب صحيفة السوداني، إن هذه إهانة له، مما دفعه لأمر مرافقيه لاقتحام البوابة وهو ما أدى لدخول الجميع لباحة المطار ثم فتحت له سلطات المطار لاحقاً صالة كبار الزوار.


0 تعليق