اخبار السودان الان - العطلة المدرسية.. ما بين النشاطات الصفية وغير الصفية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
قاربت العطلة الصيفية على الإنتهاء وبدأ الكثير من الطلاب وأولياء الأمور بإجراءات التسجيل للعام الدراسي الجديد، ولكن هنالك سؤال يتبادر إلى أذهاننا عن كيف قضى الطلاب عطلتهم المدرسية وهل استفادوا منها؟ تقول الأستاذة إسلام محمد زين مستشار الصحة النفسية إن العطلة المدرسية في الكثير من المدارس فرصة جيدة لغرس المفاهيم التربوية والاجتماعية وممارسة الأنشطة غير الصفية ليزيد حماس الطالب لاستقبال العام الدراسي الجديد، كما يمكن لأولياء الأمور استثمار هذه الفترة في تحفيظ وتدريس أبنائهم بعض سور القرآن ومراجعة قواعد اللغة الإنجليزية لكن من الضروري ترك مساحة للعب واللهو والسفر لكي لا يمل الطفل من الإجازة. وتقول الخبيرة التربوية الأستاذة زينب بابكر، أن معظم الأساتذة يعانون من نسيان طلابهم لما درسوه في العام الماضي لذا يجب مراجعة المواد الأساسية ليتمكن المعلمون من تدريس المنهج الجديد بسلاسة ودون الرجوع إلى مواد الصف السابق.
وقالت مديرة مهرجان التشكيلي الصغير الأستاذة جويرية موسى ، الذي نظمته بالتعاون مع مجموعة جالارينا الفنية بمركز أمدرمان الثقافي، أنها طرحت فكرة الكورس الصيفي عبر صفحتها في فيسبوك حيث حظيت مبادرتها بقبول واسع وصل إلى الولايات، وبعد ملاحظة التقدم الكبير في مستوى الأطفال واتقانهم للرسم والتلوين، تم الاتفاق مع إدارة مركز أمدرمان الثقافي لاستضافة المعرض ودعوة الأطفال بمختلف أعمارهم ومواهبهم للمشاركة.
وأضافت مديرة المهرجان أن البرنامج كان نتاجاً لدعم مشترك بين الأساتذة وأولياء الأمور وبعض الخيرين من أصحاب المكتبات الذين دعموا الأطفال بجوائز قيمة وهكذا خرج المعرض بصورة جميلة قوبلت باستحسان عظيم من قبل الجمهور إذ لم يصدق بعضهم أن هذه الأعمال المتكاملة هي من صنع أطفال دون سن الخامسة عشرة.
وقد عبرت الطفلة مريم طلحة (11 سنة ) عن سعادتها بالمشاركة في المعرض والتحدث عن أعمالها للزوار مما أكسبها ثقة كبيرة وخبرة في التعامل مع الجمهور، حيث احتوى برنامج المعرض على بازار (كيك وفطائر واكسسوارات) صنعها الأطفال بأنفسهم بأسعار رمزية وبذلك صار الأطفال منتجين وقادرين على كسب بعض المال مقابل أعمال يستمتعون بها. وقالت وفاء علي طه والدة المشاركتين مريم وأميرة، أن بناتها تعلمن الكثير من المعلومات ليصبحن قادرات على التعامل مع الألوان والورق وكيفية استخدامها في الرسم، وستكون هذه المعلومات سندا لهن لتحديد وجهتهن ومستقبلهن والجمع بين الهواية والنجاح الأكاديمي وأضافت أن الكورس الصيفي ترك لديهن انطباعا جيدا وسيبدأن العام الدراسي الجديد بحيوية ونشاط .
تقرير: الرسالة عبدالرحيم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق