اخبار السودان من كوش نيوز - نهاية سعيدة للطفل الموريتاني الذي غمرته السيول

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
بعد أن أثار طفل موريتاني علق في سد تغمره السيول لأكثر من 20 ساعة، تعاطفاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، أعلن الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني، الأحد، نجاح جهود إنقاذه.
وتمكنت طائرة عسكرية تابعة للجيش من إنقاذ الطفل محمد أحمد ولد محمد، الملقب ب"شبو"، بعد أن علق في سد تغمره السيول في مدينة بومديد شرق البلاد.
من جهتها، قالت وزارة الدفاع الموريتانية في بيان بحسب العربية نت، إن نجاح هذه العملية كان ثمرة إعداد وتنسيق ومتابعة على مدار الساعة للجهود المبذولة من طرف الجهات المعنية بعملية الإنقاذ.

تفاصيل القصة
يشار إلى أن قصة الطفل بدأت في حدود العاشرة من صباح السبت، حين توجه مع مجموعة من أصدقائه إلى سد بومديد حيث يسبحون في العادة.
وحين كان "شبو"، البالغ من العمر 11 عاماً، يسبح في مياه السد، باغتته سيول من هضبة تكانت المجاورة وحاصرته من كل الجوانب، الأمر الذي جعله يستنجد بصخرة من الخرسانة، وقف عليها في انتظار النجدة.
وظلت السيول تغمر المكان لساعات عديدة، فيما كان الطفل ملازماً للصخرة، وفق وسائل إعلام محلية.

فشل المحاولات
إلى ذلك تجمهر عدد من المواطنين حول المكان، حيث حاول بعضهم تنفيذ محاولات لإنقاذه، بدون نتيجة، فيما كان آخرون يوجهون نداءات ودعوات للطفل الصغير ليقاوم النوم ويتمسك بالأمل.
فيما كان والده يراقب مع الأهالي، ابنه الوحيد المحاصر وسط السيول، دون أن يتمكن من إنقاذه، مناشداً إياه ألا يستسلم للتعب.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق