اخبار السودان من كوش نيوز - الصحة: إلتهاب الكبد الفيروسي يمكن وجوده بنسبة (50%)

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
طالب مسؤول صحي، المواطنين بضرورة القيام بفحص مرض إلتهاب الكبد الفيروسي، لأن المرض يمكن وجوده بنسبة (50%). واحتفلت وزارة الصحة الاتحادية، ممثلة في البرنامج القومي لمكافحة إلتهاب الكبد الفيروسي بإدارة مكافحة الأمراض السارية اليوم، باليوم العالمي لمكافحة هذا المرض.

وطالب وزير الصحة المكلف د. هيثم محمد إبراهيم، بعدم التقاعس بتقديم خدمات الوقاية من إلتهاب الكبد الفيروسي وعدم التأخر في خدمات العلاج، مشيراً إلى أن برامج القضاء على المرض يتطلّب توفير التغطية الصحية الشاملة لجميع المصابين لإنقاذ الأرواح.

وأكد الوزير بحسب صحيفة الصيحة، أن إلتهاب الكبد الفيروسي من الأمراض الخطيرة ولا توجد له إحصائيات على مستوى البلاد والعالم إلاّ القليل عبر بنوك الدم والفحوصات التي تتم للأمهات الحوامل، ولفت إلى أن وجود قاعدة بيانات وإحصاءات يحتاج لتضافر الجهود، وأعرب عن سعادته بالتقدم الذي شهده بإجراء زراعة كبد لأول مرة، مؤكداً سعي الوزارة لتوسيع مراكز التوعية والفحص والتطعيم بالعاصمة والولايات، مقدماً شكره للجهود التي بذلت من الوزارة والبرنامج الوقائية والتعزيزية لتوفير التطعيم.

من جانبه، قال مدير المركز القومي لأمراض الجهاز الهضمي والكبد د. عبد المنعم الطيب، إن التطعيم ضد التهاب الكبد الفيروسي هو حجر الزاوية وخط الدفاع الأول، مشيراً إلى وجود خمسة مراكز بالخرطوم تقدّم فحصاً وتطعيماً مجانياً، ولفت لوجود حملات تطعيم بعدد من الجامعات مجاناً مع حملات بالولايات، وأكد الحوجة لإثبات نسبة شيوع مرض التهاب الكبد الفيروسي بطريقة علمية لعدم وجود إحصائيات، ووجه رسالة إلى المواطنين للقيام بالفحص لأن المرض يمكن وجوده بنسبة (50%)، مطالباً بتضافر الجهود عبر الدولة، خاصة التأمين الصحي لتوفير العلاج المجاني، وأعلن العزم على افتتاح عشرة مراكز بالولايات خلال نهاية العام للفحص والتطعيم.

من جهتها، قالت د. سارة أزهري من برنامج مكافحة إلتهاب الكبد الفيروسي، إنه يعد في المرتبة الثانية ضمن (27) نوعاً من أنواع السرطان، ونوهت إلى أن الوقاية منه ممكنة ومتوفرة بالسودان إضافة لتوفير الرعاية الصحية للأمهات الحوامل بزيادة الوعي والمعرفة وهي السبيل لكشف المرض، ولفتت إلى أن المسؤولية كبيرة تقع على عاتق النظام الصحي بالبلاد للقضاء على هذا المرض، مطالبةً بالعمل على تحريك الموارد لتوفير خدمة مكافحته في المراكز الصحية الأساسية ومتابعة الحوامل وتوفير التحصين للمواطنين وتقوية برامج التوعية.

بدوره، أشاد ممثل منظمة الصحة العالمية د. نعمة سعيد عابد، بحكومة السودان ووزارة الصحة لوصولهم إلى زراعة الكبد لأول مرة بالسودان والتي تعتبر إنجازاً مهماً في ظل الظروف التي تمر بها البلاد، وأوضح أن أكثر من مليون شخص يتوفون من التهاب الكبد الفيروسي، ولفت إلى أن (10%) عالمياً من يعرفون أنهم مصابين بمرض التهاب الكبد الفيروسي، وأن (9.5) ملايين شخص هم من يأخذون علاج التهاب الكبد.

وفي السياق، قال ممثل رابطة كلية الطب جامعة الزعيم الأزهري احمد عمر، إن الكلية سباقة في الاستجابة للإفرازات الصحية لمكافحة جميع الأمراض بالبلاد، وأكد أن الرابطة لديها الإمكانيات لتقديم يد العون، مطالباً بالدعم اللازم للرابطة للمساعدة في البرامج التي تقدّ، مشيراً إلى أنها تقوم بدور فاعل لرفع الوعي الصحي في المجتمع.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق