اخبار الإقتصاد السوداني - الذكاة تدشن الصرف النقدي للاسرة الفقيرة بأحياء الفاشر

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
الفاشر 5-7-2022 ( سونا) - دشن ممثل والي شمال دارفور دكتور عيسي محمد أحمد زروق اليوم بمسجد خاتم الأنبياء بالفاشر برنامج الصرف النقدي المباشر للأسر الفقيرة باحياء مدينة الفاشر والذي إستهدف عدد (2675) أسرة في (117) حيآ بجملة دعم بلغ (53) مليون و(500) ألف جنيه حيث جاء التدشين شعار قوله تعالي (والذين في أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم) وذلك ضمن محاور برامج عيد الأضحي المبارك للعام 1443ه التي تنفذهاالزكاة. وأكد ممثل والي شمال دارفور دعم حكومته ومساندتها للزكاة حتي تتمكن من تنفيذ المزيد من البرامج والأنشطة الرامية لتقديم الخدمات للفقراء والمساكين. مشيدا في كلمته بهذه المناسبة بالدور الذي يضطلع به ديوان الزكاة في سبيل الوصول للمستحقين واصفآ اياه بالدور المتعاظمة وطالب الزكاة بضرورة تنفيذ مشاريع إنتاجية كبيرة لصالح الفقراء لضمان توفير سبل كسب العيش الكريم لهم ،بجانب تبني برنامج للزواج الجماعي للشباب الفقراء. وحث دكتور زروق المكلفين بإخراج زكاة أموالهم طواعية إستشعارآ لروح التعاضد والتكافل الإجتماعي بين المسلمين. وهنأ زروق الجميع بحلول عيد الأضحي المبارك. وعبر عن أمله أن يعيده باليمن والخير والبركات وأن تنعم الولاية بالأمن والإستقرار والإنتاج الوفير. من جهته قال المدير التنفيذي لمحلية الفاشر محمداي عبد الله آدم خاطر أن المبالغ التي تم توزيعها للأسر الفقيرة من شأنها المساهمة في سد جزء من حوجة الفقراء لمواجهة متطلبات العيد خاصة في ظل الظروف الإقتصادية التي تمر بها البلاد و الولاية بصفة عامة والمحلية علي وجه الخصوص.مثمنآ الدور الرائد الذي ظل يقوم به الديوان تجاه الشرائح المستهدفة.
ودعا لجان الزكاة إلي ضرورة تكثيف العمل الدعوي والإرشادي لتوعية وتبصير المكلفين وحثهم لإخراج زكاة أموالهم. وطالب محمداي لجان الزكاة القاعدية ولجان التغيير والخدمات للعب دور بارز لمعرفة المستحقين والمكلفين لتوفير قاعدة بيانات إحصائية لمساعدة الديوان للوصول للمحتاجين. فيما كشف أمين ديوان الزكاة بالولاية أبوه عبد الرحمن محمد الخولاني أن برنامج الصرف النقدي المباشر الذي تم تدشينه اليوم يجئ ضمن برنامج عيد الأضحي المبارك للعام 1443ه .وأضاف أن البرنامج يستهدف عدد (6000) مستفيد من المرضي بالمستشفيات والفقراء بمعسكرات أبوشوك، أبوجا، زمزم للنازحين بجانب المتشردين ، نزلاء ونزيلات سجن شالا الإتحادي وأطفال الأحداث وداخليات طلاب جامعة الفاشر فضلآ عن القوات النظامية بمواقع الإرتكاز وذلك بتكلفة كلية تبلغ (70) مليون و960) ألف جنيه.وإستعرض البرامج والأنشطة التي نفذتها الزكاة خلال هذا العام.ودعا العاملين بضرورة وحدة الصف والتعاون والتعاضد والعمل الجماعي لتنفيذ المزيد من نفرات الجباية بمختلف المحليات من أجل الوصول للوعاء الكلي حتي يتسني للزكاة توسيع مظلة الصرف ليشمل المزيد من المستحقين. وأعلن الخولاني عن تنظيم دورات تدريبية للجان الزكاة القاعدية والمكلفين حول الجوانب الفقهية الفنية والإدارية للزكاة لتعميق المفهوم الزكوي. في ذات السياق قال مدير مكتب زكاة محلية الفاشر بالأنابة إبراهيم سليمان علي أن لجان الزكاة القاعدية تمثل الذراع الأصيل للزكاة في إختيار المستحقين للزكاة. ودعا المكلفين إلي ضرورة الإسراع لإخراج زكاة أموالهم حتي تتمكن الزكاة من مقابلة إحتياجات الفقراء.وعبرعن شكره وتقديره في الوقت نفسه للمكلفين الذين أخرجوا زكاة أموالهم طواعية مما مكن الزكاة من تنفيذ العديد من البرامج. إلي ذلك طالب ممثل لجان الزكاة القاعدية بالقطاع الجنوبي جمال الدين علي عمر بضرورة تنفيذ مشروعات إنتاجية خدمية مستمرة للفقراء والمساكين ، وإدخال الفقراء تحت مظلة التأمين الصحي علاوة علي فتح فرص عمل للشباب لمحاربة البطالة. مؤكدآ وقوف اللجان ومساندتها للزكاة لإحياء شعيرة العمل الزكوي. بدوره أشاد ممثل المكلفين عثمان مصطفي أسد بالجهود المبذولة من الزكاة لمساعدة الفقراء والمساكين. وطالب الغرفة التجارية بضرورة تكثيف العمل الدعوي والإرشادي لتوعية التجار بأهمية الزكاة وحثهم علي إخراجها.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق