اخبار الإقتصاد السوداني - (شركة المعادن) : خطوة لانصاف العمالة السودانية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
شددت شركة معادن للتوظيف والتدريب، على بناء نظام عمل محكم، وتوفير عاملين مدربين ومحترفين في مجال التعدين، وعلى أن تقوم الشركة بتعيين وتوفيق أوضاع العمالة السودانية في هذا القطاع بالبلاد. فرص تدريبية:
وجه وزير المعادن محمد بشير أبو نمو، بتخصص 50 منحة تدريب لأبناء مناطق الإنتاج، وان تتكلف الوزارة بدفع التكاليف من اموال المسؤولية المجتمعية.
واعلن ابو نمو، امس لدى مخاطبته احتفال تدشين عمل الشركة ،عن انطلاق نشاط شركة متخصصة لتوظيف العمالة ، في كل قطاع التعدين مملوكة لوزارة المعادن واذرعها.
وقال ابو نمو ، إن الشركة ولدت باسنانها وتتويج لرؤية استراتيجية للنهوض بقطاع التعدين بالبلاد ، داعيا الوزارة بمساندة الشركة وان تولي مسألة التدريب الداخلي والخارجي عناية قصوى، وذلك بوضع أسس ضمن خطط وبرامج الوزارة وان تعمل على تهيئة بيئة العمل بأعلى المعايير وبمصداقية عالية، واضاف: الكادر البشري هو رأس المال الحقيقي للتطوير وان الشركة تنفذ الرؤية الاستراتيجية للنهوض بقطاع التعدين بالبلاد، مشيرا الى دعم هذه الخطوة للاقتصاد مما يتطلب تعزيز بيئة معرفية ووظيفة وقاعدة بيانات، وفق منهجية علمية لتكون مرجعًا للتدريب .
العمل اللائق :
وابدت وزيرة العمل سعاد الطيب حسن، استعدادها وتعاونها مع شركة معادن للتوظيف والتدريب ، والعمل معا في توفير فرص العمل اللائق وتوفير السلامة الحمائية، واكدت على مساعدتهم في التدريب ورفع المهارات حيث تعمل الوزارة تحت مظلة الامم المتحدة وابدت سعادتها للعمل مع الشركة، وشددت على اهتمام وزارة العمل بالكادر البشري لايجاد العمل اللائق واتباع القوانين الحمائية.
واعلنت، عن زيارة وفد من وزارتها لولايتي الشمالية وشمال كردفان بمناطق التعدين، واعربت عن حزنها لعدم استيعاب المعاشيين والاستفادة من قدراتهم التراكمية ، ودعت لاستيعابهم عبر نظام عقود عمل مجزية، واشارت الى ان وزارتها مهمومة بالقطاع غير المنظم واهتمامها بدعم ثقافة العمل الحر التي ساهمت في بناء الدول.
احتياجات التعدين:
وقال رئيس مجلس ادارة شركة معادن السودان للتوظيف والتدريب، مبارك اردول ، ان فكرة الشركة جاءت بناءً على واقع ما يعانيه من حوجة في قطاع التعدين ، وارجع ، قيام الفكرة لان كثير من اصحاب هذه التخصصات يلجأون للعمل في قطاعات الاعمال الحرة ، مبينا ان الشركة ستوفر كادرًا مؤهلًا ومتدربًا للقطاع الخاص لتقليل التكلفة واردف " تاني ما على القطاع الخاص الا ان يوفر الاموال ويستثمر" مشيرا الى ان بعض المستثمرين أهدروا مليارات الدولارات في موظفين لعمل مهني غير مكتمل، لافتا الى ان قطاع التعدين ليس له ذاكرة طويلة كبقية التخصصات الاخرى حيث ان الخريج تنقطع علاقته بالجامعة عند التخرج، واشتكى اردول من عدم وجود تمثيل للكيميائيين في قطاع التعدين وزاد" وجودهم نادر جدا" .
وامن على وجود حاجة للوائح وقوانين تطبق بشأن التعدين تنظم العلاقة بين القطاع الخاص والعام ، وحرصهم من خلال الشركة على ان يجد الخريج فرصة التوظيف في مجاله بعد التخرج ، واكد ان طموحهم لا ينحصر على تغطية السوق المحلي بل الانطلاق للسوق الخارجي.
واقر اردول، بوجود تحديات في قطاع التعدين لعدم التزام القطاع الخاص باللوائح والقوانين حيث يتم استدعاء كوادر من الخارج ما يتسبب في كثير من حالات الاضراب عن العمل .
واعلن عن ترتيبات لتوقيع بروتوكول مع السجل المدني لتوفير بيانات للمطلوبين للتوظيف، وان الفرص ستكون اكبر للمبرزين في التدريب ويكون حظهم اوفر في التوظيف، واشار الى ان الشركة ستفتح ابواب التوظيف، ومضيهم قدما في اكمال الإجراءات اللازمة مع وزارة العمل، واعتبر ما يقومون به من اجل انتفاع السودان وليس لديهم مصالح شخصية.
اجحاف وتشرد:
وشدد مدير عام هيئة الأبحاث الجيولوجية، عثمان حسين ، على إيجابية قيام الشركة لمواجهة التحديات والمشكلات التي يعاني منها الخريجون والعاملون بقطاع التعدين، من تشرد وشروط مجحفة وفقدان الحقوق، في ايجاد فرص العمل والحصول على التدريب والتعامل مع الشركات الأجنبية، داعيا لمساواة الأجور بين الأجانب والسودانيين، في وظائف بعض التخصصات ، مشيرا الى تدريب نحو 5 آلاف مهندس وفني جيولوجي، متطلعا ان تمضي الشركة في تحقيق أهدافها.
عدالة التوظيف:
واعلن مدير عام الشركة بدرالدين المبارك ، عن تدشين العمل رسميا، وقال ان فكرة الشركة نبعت من عقلية ترسيخ معاني المواطنة والمساواة وعدالة التوظيف في قطاع التعدين على اسس مهنية وقومية، كذلك بناء قدرات وكفاءات، لنهضة وتطوير مجال التعدين بالبلاد، موضحا ان عمل الشركة يستهدف (انصاف) العمالة السودانية وتوسعة المجال الوظيفي والتدريبي بقطاع التعدين، مشيرا الى ان الشركة وضعت نظامًا مهنيًا قادرًا على تلبية احتياجات سوق العمل المحلي والخارجي.
خطة استراتيجية:
الاهداف الاستراتيجية للشركة، بناء نظام عمل محكم، توفير عاملين مدربين ومحترفين، وتقوم الشركة بتعيين وتاهيل وتوفيق اوضاع العمالة السودانية في هذا القطاع بالبلاد، بوضع هيكل اجور مجزٍ مقروءا مع المؤشر القياسي للاسعار الصادرة من الجهات الحكومية المختصة، الى جانب اعتماد قائمة مدربين سودانيين واجانب، للاستفادة منهم في التدريب، اضافة الى جمع بيانات العمالة السودانية المؤهلة والخريجين المتميزين في مجال التعدين، ووضع ميثاق عمل مهني وأخلاقي لشركات التعدين ، وسودنة الوظائف على المدى القريب والبعيد.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق