اخبار الإقتصاد السوداني - الكشف عن الزج بمزارعين في السجون وتحذيرات من استمرار انهيار مشروع السوكي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
حذّر رئيس مبادرة مشروع السوكي الزراعي عمر هاشم، من استمرار انهيار المشروع نتيجة تعطّل الطلمبات مما أدى إلى أن يكون الإنتاج "صفر" خلال الموسم الزراعي 2022م وكشف عمر وفق صحيفة الصيحة، أن الشركة الأفريقية للتأمين ماتزال تُلاحق المزارعين وتلقي القبض عليهم وإدخالهم السجن جراء مديونيتها البالغة (620) مليون جنيه. وأفصح عن عمليات فساد لحقت بالمشروع عن طريق ما أسماها ب"الإدارات المتواطئة" مع ممثلي المزارعين من قيادات العهد السابق، فضلاً عن استيراد سماد يوريا بمبلغ (63) مليار جنيه.
وكشف عن تدوين بلاغ جنائي في مواجهة المدير العام السابق للمشروع، وأشار إلى توزيع حوالي (14) ألف جوال سماد على كوادر حزب المؤتمر الوطني آنذاك وفقاً لمستندات رسمية من بنك وإدارة المشروع، بجانب مستند يُثبت إضافة (10%) للتمويل النقدي والعيني على المزارعين من قبل الشركة الأفريقية ومستندات صادر قطن لم يُعلم أين أموالها حتى اليوم، فضلاً عن عقود مزوّرة خاصة بسماد لم يصل إلى المزارعين وتصرّفت فيه إدارة المشروع السابق وتمّ بموجبه فتح بلاغ في نيابة الفساد.
وشدد عمر، على أن مشكلة المشروع ليست الطلمبات فقط وإنما الفساد المزدوج، وشن هجوما عنيفاً على قيادات النظام السابق الذين قال إنهم يعملون على تقويض جهود تجديد وتسجيل الجمعيات الزراعية.
من جانبه، قال المسجل العام لتنظيمات مهن أصحاب الإنتاج الزراعي والحيواني مولانا عادل خلف الله، إن العجز في تجديد الجمعيات لتكوين جسم يمثل المزارعين مما أدى إلى خروج مشروع السوكي من الإنتاج.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق