اخبار السودان من كوش نيوز - في قضية منزل متفجِّرات وأسلحة شرق النيل الكشف عن تسرُّب (2) كيلوجرام من المواد المتفجِّرة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كشف المُبلِّغ أمس، للمحكمة عن تسرُّب (2) كيلوجرام، من المواد المتفجرة التي ضبط على ذمتها شبكة أجنبية تقوم بتصنيعها داخل منزل بمنطقة المايقوما بشرق النيل عثر بداخله على كميات من المواد المتفجرة والأسلحة. الجدير بالذكر أن شبكة إجرامية تتألف من (13) متهماً، بينهم أحد عشر، أجنبياً، من إحدى دول الجوار العربي وسودانيان يواجهون الاتهام على ذمة القضية .
ويحاكمون أمام محكمة مكافحة الإرهاب (1) بالخرطوم شمال على ذمة اتهامهم بمخالفة العديد من القوانين السودانية السارية بالبلاد.

معلومات ومنزل ومصنع
ومثَّل أمام القاضي علي عثمان، المُبلِّغ مساعد شرطة يتبع للإدارة العامة للمباحث والتحقيقات الجنائية، وأفاد بأنه وبتاريخ الحادثة وردت إليهم معلومات من مصدر يفيد بأن هنالك أجانب يديرون مصنعاً مجهول المواد التي ينشط في تصنيعها وذلك داخل منزل بمنطقة المايقوما، موضحاً للمحكمة بأنه وبناءً على ذلك أصدر رئيس فرعية مباحث شرق النيل توجيهات فورية بتشكيل قوة ومداهمة المنزل محل المعلومات فوراً، وأكد المُبلِّغ للمحكمة بأنه وبناءً على ذلك تحركت قوة بقيادة ملازم أول كان هو من ضمن أعضائها بموجب إذن تفتيش من النيابة المختصة وقاموا بمداهمة المنزل.

مواد وأحزمة ناسفة
وكشف المُبلِّغ في أقواله أمام المحكمة عن ضبطهم داخل المنزل المتهم الأول الذي أكد لهم في أقواله المبدئية بأن المصنع عبارة عن مصنع لتصنيع الصابون، مؤكداً للمحكمة بأنهم وفور ذلك شرعوا في تفتيش المنزل وتمكَّنوا من ضبط كميات من المواد الخام التي تستخدم في تصنيع المتفجرات وخراطيش بداخلها مادة كميائية متفجرة بجانب كلبسات تستخدم في الأحزمة الناسفة عقب ربطها بأجهزة تلفونات معينة من ماركة سامسونج.

وكشف المتحري للمحكمة بحسب صحيفة الصيحة، كشف كذلك عن ضبطهم لمادة سائلة داخل جركانات عليها ديباجة مخطوط عليها ( (dangersالتي تعني بأنها مادة خطرة، وأوضح المُبلِّغ للمحكمة بأنه ولمعرفته بالمواد التي تستخدم في الصابون بجانب خبرته في المواد المتفجرة إبان عمله بالاستخبارات ومناطق العمليات قام بالتحري ميدانياً مع المتهم عقب ضبط تلك المواد بالمنزل، موضحاً للمحكمة بأن المتهم بعدها انهار وقام بإخطارهم بخطورة تلك المواد، كاشفاً لهم بأنه يعمل في تصنيع تلك المواد بغرض التصدير لاستخدامه في بلده ولا يرغبون في استخدامها بالسودان.

مشدِّداً على أن المتهم كشف لهم تسرُّب اثنين كيلوجرام، من تلك المواد المتفجرة بعد اكتمال عمليات تصنيعها وأصبحت جاهزة للاستخدام، وأشار المُبلِّغ إلى أن المتهم أرشدهم إلى مخزن بمنطقة حي النصر بشرق النيل، لافتاً إلى أن المخزن ضبط بداخله مواد متفجرة ومطابقة لذات المواد التي تم ضبطها بالمنزل الذي يقيم به المتهم، وأكد المُبلِّغ للمحكمة بأن المتهم أكد لهم بأن المواد المتفجرة التي ضبطت بداخل المنزل كان يمكن أن تنفجر فيهم لولا تعاملهم معها بخبرة لحظة المداهمة، مضيفاً بأن المتهم حاول إحداث تفجير لتجربة تلك المواد لهم – إلا أنهم قاموا بمنعه من ذلك – بحد قوله للمحكمة .

أسماء مستعارة ووهمية
وأوضح المُبلِّغ للمحكمة بأن المتهم الأول وقت المداهمة أبلغهم بأنه صيني الجنسية وليس من جنسية عربية، مشدِّداً على أن المتهم ملكهم أسماءً مستعارة ووهمية له ولأشخاص كانوا من ضمن المتهمين الذين يعملون معه في تصنيع المتفجِّرات.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق