اخبار الإقتصاد السوداني - تدشين وحدات طاقة شمسية لتشغيل 25 بئرا بالمناطق الريفية بالفاشر

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
الفاشر في 11-5-2022م (سونا) - دشن والي ولاية شمال دارفور نمر محمد عبد الرحمن اليوم، بمباني الإدارة العامة لمياه الريف بالفاشر وسط حضور كبير من القيادات السياسية والتنفيذية والأمنية بالولاية، دشن المعدات الجديدة الخاصة بوحدات الطاقة الشمسية التي سيتم تركيبها في (25) بئرا للمياه بالمناطق الريفية بعدد من محليات الولاية وذلك بدعم من وحدة تنفيذ السدود التابعة لوزارة الري والموارد المائية الاتحادية. وقال الوالي لدي مخاطبته حفل التدشين إن إستجلاب وتركيب عدد (25) وحدة طاقة شمسية لتشغيل آبار المياه بالمناطق الريفية سيمثل إضافة نوعية وكمية مهمة لإدارة مياه الريف بالولاية، وستساعد في التقليل من حدة العطش التي تعاني منها بعض مناطق الولاية خاصة في مواسم الصيف، بجانب أنها تمثل تحولاً كبيراً تجاه إستخدام الطاقة البديلة والنظيفة والأمنة والتي قال إن الولاية تتميز بوجود مصادرها على مدار العام.
وأكد نمر إستمرار حكومته في بذل الجهود من أجل تغطية العجز في مجال مياه الشرب التي تعاني منها بعض محليات الولاية، كاشفاً عن حصول الولاية على عدد (50) بئراً من مجموع الآبار التي تبرعت بها المملكة العربية السعودية للسودان.
وعبر نمر عن تقديره للمجهودات التي ظل يبذلها العاملون في قطاع المياه بالمناطق الريفية والحضرية، وأصفاً تلك المجهودات بأنها كبيرة ومقدرة، كما أشاد بوحدة تنفيذ السدود الاتحادية التي دعمت الولاية بتلك المحطات.
وخاطب حفل التدشين المدير العام لوزارة البنى التحتية والتنمية العمرانية المهندس عبد الشافع عبدالله أدم، مؤكداً أن التحول نحو إستخدام الطاقات البديلة والمتجددة تمثل واحدة من الأولويات الإستراتيجية للوزارة، وذلك نظراً لأن الطاقات البديلة تساهم في تقليل المخاطر وتقليل تكاليف التشغيل، مبيناً أن تشغيل عدد (25) محطة بالطاقة الشمسية سيساعد في توفير المياه الكافية والنقية لعدد( 125) الف نسمة بالمناطق الريفية، وأكد المهندس آدم إستمرار وزارته في عمليات إعادة تأهيل البنيات التحتية لقطاع المياه حتى تتمكن من توفير المياه للمواطنين بجميع المحليات.
وتحدث مدير الإدارة العامة لمياه الريف المهندس محمد آدم كش في مستهل حفل التدشين، مبيناً أن التحول من التشغيل بالديزل إلى نظام الطاقة الشمسية القليلة التكلفة فرضتها الظروف الإقتصادية التي تعيشها البلاد، مؤكداً أن إدارته تعمل جاهدة لسد الفجوة في مجال المياه بالمناطق الريفية بالولاية التي قال إنها تبلغ 60٪. فيما يبلغ بالمناطق الحضرية 48٪ ، مشيداً بوحدة تنفيذ السدود الاتحادية التي قامت بتخصيص تلك الوحدات لشمال دارفور حتى تتمكن من توفير مياه الشرب للمواطنين خاصة في المناطق الريفية

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق