اخبار الإقتصاد السوداني - اللجنة الاقتصادية للحرية والتغيير تكشف أسباب الغلاء

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
قالت اللجنة الاقتصادية لقوى إعلان الحرية والتغيير، إن انقلاب 25 أكتوبر الماضي الذي نفذه القائد العام للجيش الفريق أول ركن ، قيد الاقتصاد في نفق مظلم لا يراه أي اقتصادي سوداني سواءً كان مؤيداً أو معارضاً للانقلاب.
ورهن عضو اللجنة محمد شيخون في تصريح بحسب صحيفة الحراك السياسي، عودة الاقتصاد إلى ماكان عليه ما قبل يوم 25 أكتوبر الماضي، بإيجاد حلول جذرية للأوضاع السياسية والاقتصادية معاً تتمثل في إعادة تطبيع العلاقات مع المجتمع الدولي، بأعجل ما يكون لإعفاء الديون الخارجية أو الحصول على منح وقروض أو ودائع استثمارية لدعم الاقتصاد وتوفير السلع الاستراتيجية للمواطن.

وقال شيخون إن أهم بند في الوضع الاقتصادي هو معاش الناس وتوفير السلع بالسوق المحلي، خاصة وأن 95% من السلع يتم استيرادها من الخارج بالتالي تغذية السوق الداخلي يتطلب تقوية العلاقات الخارجية،لاسيما وأن الدولة لا تمتلك النقد الأجنبي لتوفيرها، الأمر الذي قال أدى لارتفاع معدل أسعار السلع بصورة فاقت إمكانيات المستهلك.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق