اخبار الإقتصاد السوداني - اتّفاقٌ بين وزارة المعادن وأهالي أرياب على طي الخلافات ورفع التروس عن مواقع الإنتاج

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
توصّل أهالي منطقة أرياب لاتفاق مع وزارة المعادن حول القضايا الخلافية، وقرّروا رفع التروس عن مواقع الإنتاج بشركة أرياب للتعدين. وقال ناظر قبائل الأمرأر علي محمود محمد أحمد ل"السوداني"، إنهم اجتمعوا مع وزير المعادن محمد بشير أبو نمُّو بمبادرة من وزير المعادن الأسبق الخبير الجيولوجي د. محمد أبو فاطمة عبد الله وتم النقاش حول تخصيص نسبة من عائدات الشركة لتنمية المنطقة ومنح تمييز إيجابي لأبناء المنطقة في الشركة وإشراك أهل المنطقة في إدارة الشركة وتمكين نائب مدير عام الشركة ابن المنطقة المهندس آدم هقواب من مُمارسة مهامه في الشركة والإنابة عن المدير العام عند غيابه، وكشف الناظر علي محمود ل"السوداني" أنّ الوزير وافق على تكليف نائب المدير بمهام المدير لحين عودته، كما وافق على المطالب الخاصّة بتنمية المنطقة وتميز أبنائهم في التوظيف، وأعلن ناظر الأمرأر بمُوجب الاتفاق أنه تم رفع التروس عن كل مواقع الشركة، وأكد استعدادهم للتعاون مع الشركة في التطوير والتحديث وخدمة الاقتصاد الوطني.
وفي ذات الصعيد، حذّر وزير المعادن محمد بشير عبد الله من أسماهم بأعداء النجاح لمُحاولة تعكير الأجواء واختلاق الشائعات بتصوير إشكالات بين الوزارة والمجتمعات المحلية، ونفى أن تكون هناك أي إشكالية تعطل الإنتاج، وأضاف أن هنالك استراتيجية للدولة للتوسع في الاستثمارات التعدينية وفتح الباب واسعاً لأبناء الوطن والشركات للعمل، متعهداً بإكمال مشروعات المسؤولية المجتمعية ومشاركة وتوظيف الشباب في المنطقة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق