اخبار السودان من كوش نيوز - بالفيديو: البرهان يهنئ الشعب السوداني بعيد الفطر المبارك

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
وجه رئيس مجلس السيادة الانتقالي، الفريق اول ركن كلمة للشعب السوداني مساء الأحد ،هنأه فيها، بعيد الفطر المبارك. وجدد سيادته خلال كلمته الدعوة لكافة المكونات المجتمعية والأحزاب السياسية ولجان المقاومة وشباب الثورة للتسامي فوق الخلافات ووضع الوطن وشعبه موطن التقديس من أجل التوصل إلى صيغ وحلول عملية تراعي مصالح الدولة وشعبها أولاً وتضمد الجراح ،وتداوي مكامن النزاعات والصراعات وتعمل على تقديم مصلحة على مصالح الجميع .
وفيما يلي نص كلمة السيد رئيس مجلس السيادة:
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على أفضل خلق الله وسيدنا محمد بن عبد الله ، المبعوث رحمة للعالمين ، وعلى آله وصحبه ومن إهتدى بهديه إلى يوم الدين
المواطنون الكرام يطيب لي في هذا اليوم المبارك أن أتوجه إليكم جميعاً ، في داخل البلاد وخارجها بعاطر التهاني وأعظم التبريكات ، بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك ، أعاده الله علينا بالخير واليمن والبركات وعلى بلادنا وأمتنا بالمنعة والسلام والإستقرار والرفاه ونحمد الله أن بلغنا بفضله شهر رمضان ونسأله أن يتقبل الصيام والقيام.
المواطنون الشرفاء منذ تفجر ثورة ديسمبر المجيدة وإكتمالها بإنضمام القوات المسلحة إليها تحت رغبة عموم أهل السودان ظللنا نعمل سوياً من أجل تحقيق آمال وطموحات الثوار والثائرات في بناء سودان الحرية والسلام والعدالة إلا أن خُطانا تعثرت وأحلامنا تبعثرت وصفوفنا تباعدت بفعل بعضنا حيث تغلبت المصالح الحزبية والجهوية والشخصية على مصالح الوطن وأصبحنا في حالة من التجاذب والتنافر وعدم قبول الآخر وإنعكس ذلك سلباً على مجمل الأوضاع في البلاد سياسياً وإجتماعياً وإقتصادياً مما عَرض مستقبلها للمخاطر المختلفة وهذا يُوجب على الجميع ضرورة وحدة الصف الوطني لمجابهة هذه المخاطر وإجتيازها بأمان.
المواطنون الإعزاء لعلكم تابعتم الجهود الدؤوبة التي يضطلع بها نفرُ كريم من أبناء الوطن وكياناته المختلفة في تقديم المبادرات بقصد جمع الصف الوطني وثمة جهود مماثلة تقوم بها المنظمات الدولية والإقليمية بحكم إنتماء السودان إليها ويقيننا أن تعدد المبادرات هو تعبير عن أهمية الوفاق والتلاحم الوطني طالما أن جميعها تصب في ذلك الإتجاه.
المواطنون الكرام إننا ومن واقع مسئوليتنا الوطنية والتاريخية نؤكد إلتزامنا بالعمل مع أبناء بلادنا بكل مكوناتهم السياسية والإجتماعية مهما تباعدت الإتجاهات والمواقف ومن هذا المنطلق أجدد الدعوة لكافة المكونات المجتمعية والأحزاب السياسية ولجان المقاومة وشباب الثورة بأن تساموا وتوحدوا وترفعوا فوق الخلافات وضعو الوطن وشعبه موطن التقديس من أجل التوصل إلى صيغ وحلول عملية تراعي مصالح الدولة وشعبها أولاً وتضمد الجراح ،وتداوي مكامن النزاعات والصراعات وتعمل على تقديم مصلحة السودان على مصالح الجميع .
المواطنون الكرام إن ما تشهده بعض ربوع بلادنا من صراعات دامية ومؤسفه كانت آخر وقائعها في ولاية غرب دارفور راح ضحيتها نفرُ كريم من أبناء بلادي نسأل الله أن يتقبلهم ويحسن إليهم ان هذا الأمر يحتم علينا ويوجب ضرورة المراجعة والمحاسبة وإعمال القوانين بل وسن التشريعات اللازمة التي توقف مثل هذه الأفعال وتضمن عدم الإفلات من المسائلة والعقاب هذه الأحداث وغيرها لا تخرج من تداعيات الحالة العامة التي تعيشها بلادنا وكلها أمور تدفعنا للمضي بالسرعة المطلوبة في طريق التوافق الوطني.
المواطنون الكرام بإسمكم جميعاً أتقدم بالتهنئة لكافة ضباط وضباط صف وجنود القوات المسلحة بكافة مكوناتها والأجهزة الأمنية الأخرى لدورهم الكبير في حماية وإستقرار هذه البلاد فهم دوما يقدمون أروع أمثال التضحية والفداء والوفاء ونكران الذات فلهم منا التحية والتجلة والعرفان وبإسمكم أحيي شباب وشابات الثورة الثائرين من أجل تحقيق السلام والحرية والعدالة وأقول لهم أن المستقبل لكم وللأجيال القادمة فانتم الأمل والمرتجى ، صونو بلادكم وأحفظوها بجهدكم وفكركم وبقدر حبكم لها لا تفرطوا في أمنها ووحدتها وحتى نتجّنب عثرات الماضي يجب أن تكونوا حضوراً وبفاعلية ضمن الحلول التي ستُطرح لإستكمال الإنتقال الديمقراطي. المواطنون الشرفاء كل عام وطننا وأمتنا بخير وتقدم ورفاهية ، تقبل الله شهداء بلادي ونصر جندها.
عيد سعيد كل عام وانتم بخير.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق