اخبار الإقتصاد السوداني - نادر الهلالي: القيمة المضافة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
يعتقد البعض ان القيمة المضافة هي تصدير المنتج في شكله النهائي finished product للمستهلك النهائي وهذا مفهوم خاطئ تماما القيمة المضافة تبدآ من المنتج الي المستهلك فالترحيل واعداد المنتج وتوصيله الي الاسواق والتصنيع والتعبئة والبيع و حتي العمولة ( السمسرة ) تعتبر قيمة مضافة وليس التصنيع كمنتج نهائي فقط
استراليا اكبر دولة في تصدير المواشي الحية وتركيا وغيرها من الدول الاوروبية
في بعض الاحيان يكون بيع المنتج في شكله خام ذات عائد اكبر من بيعه مصنع والعكس فذلك يفرضه واقع السوق والعرض والطلب
تهتم بعض الدول ذات التعداد السكاني الكبير بالتصنيع المحلي ولو علي حساب التكلفة اي بمعني اوضح اذا كان المنتج مستورد ارخص من المنتج المصنع محليا وذلك لتوفير فرص عمل للسكان في حال ارتفاع معدلات البطالة لديها وغيرها من الاسباب الاخري وتسمي الفرص البديلة
هنالك ايضا دول كثيرة تفرض جمارك عالية علي المنتجات المستوردة المصنعة مقارنة بالخام ومثال لذلك جمارك السمسم الخام 1٪؜ اما المصنع ولو باقل نسبة تصنيع يحاسب علي جمارك 10٪؜ فمن الافضل تصدير السمسم لتركيا في شكله خام
ايضا الثروة الحيوانيه (المواشي) يوجد سلالة تصديرها ذبيح بكثير من تصديرها حيه لزيادة وزنها و تدني سعرها حية وغيرها من المواصفات مقارنة بالخروف الحمري مثلا و الذي يمتاز بالضخامة الا ان وزنه اقل من السلالات الاخري ومرغوب وسعره حي ضعف السلالات الاخري فمن الافضل تصديره حي وهنالك امثلة كثيرة لا يسع المجال لذكرها
اضافة لكل ذلك القيمة المضافة المقصودة عند عامة الناس (التصنيع كمنتج نهائ ) لها متطلبات كثيرة جدا لا نملك القليل القليل منها واولها البنية التحتية مثل الطاقة والمواني والطرق واقامة مناطق صناعية كبيرة بمواصفات تلبي مطلوبات الاسواق العالمية وانشاء المصانع الحديثة واستيراد الماكينات والتمويل
لذلك قبل الحديث عن القيمة المضافة (التصنيع) من باب اولي ان نتحدث عن البنية التحتية والمفروض تكون البنية التحتية برنامج اقتصادي لاي حكومة قادمة ولعشر سنوات حتي نستفيد من مواردنا المختلفة

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق