اخبار الإقتصاد السوداني - أسماء جمعة تكتب إغلاق الشرق يقتل ميناء بورتسودان

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
حركة التجارة عبر الموانيء العالمية لا تتوقف أبدا،وكلما حدثت مشكلة في ميناء وتأثرت حركة التجارة فيه، سريعا تبحث السفن عن حلول بديلة وتتجه نحوها،وأحيانا كثيرة تكون هذه الحلول فرصة لاكتشاف فرص جديدةأفضل لم يكن الناس يعيرونها انتباها،وقد تتغير نظرتهمتماما عن الميناءمحل المشكلة، فيتضرر ويفقدمكانته،وكثير من الأحداثأدت إلى أن تخسر بعض الموانيء مكانتها لصالحموانيء أخرى، وهذا ما يحدث الآن مع ميناء بورتسودان، فمصائب قوم عنده فوائد. ناظر عموم قبائل الهدندوة، الذي احتضنته عصابة الكيزان 30 سنة، ظل أهله يعانون التهميش والفقر والجهل والمرض ولم يتحرك، خرج الآن وأغلق الشرق بحجة أنه يطالب بحقوق أهل الشرق، وفي الحقيقة هو يقودهم إلى حتفهم،فهذا العمل إنما يؤذي ميناء بورتسودان ويضعف حركة التجارة فيه ويساعد موانيء أخرى قريبة على الانتعاش، وبالفعل بدأت الرحلات تتجه نحو الموانيء المصرية التي اكتشف الناس أن الاستيراد عبرها أرخص بكثير من بورتسودان، لدرجة أن بعض التجار قرروا عدم العودة إلى ميناء بورتسودان، وأول أمس أعلنت الخطوط البحرية العالمية توقف التعامل مع ميناء بورتسودان واعتبرته معيقا لحركة الملاحة البحرية العالمية.
المهم السيد ترك أدخل ولاية البحر الأحمر في ورطةوارتكب في حقها جريمة لن يغفرها له التاريخ، تضاف إلى جريمة سكوته عن حقوق أهل الشرق 30سنة،فالحركة التجارية حين تتضرر بميناء بورتسودان سيتضرر الآلاف الذين يعتمدون على الميناء كمصدر دخل لا بديل له،وبلا شك الأمر سيوقف تقدم الميناء(وهو أصلا ما ناقص) فقد عانى الإهمال والفساد ثلاثة عقود والسيد ترك لم يحرك ساكنا.
أول أمسنقلت مواقع مصرية أن بواخر سودانية من بين حمولتها دقيق وسكر وبضائع أخرىوصلت إلى الموانيء المصرية في طريقها للسودان،وجهات أخرى تحدثت عن إمكانية الاستيراد عبر الموانيء الليبية كما كان في الماضي قبل وصول النظامالمخلوع إلى السلطة والتكلفة أقل من ميناء بورتسودان.
دائماأقول إن حمل السلاح هو أغبى فكرة لأخذ الحقوق، لأنها تفقد الناس حقوقا أكبر وأعظم. ورغم ذلك استعان بها بعض أبناء دارفور وتركوا خيارات أخرى كثيرة أفضل، ولكن هي في النهاية فكرةتعبر عن عجز المفكرين، وفكرة إغلاق الشرق لا تختلف كثيرا عن فكرة حمل السلاح، ومثلما دفعأهل دارفور الثمن غالياوهو فقدان الاستقرار، سيتكرر الأمر في الشرق وسيفقد أهله استقرارهم الاقتصادي إذا ضعفت الحركة التجارية للميناء، وقد بدأت بوادرهاتلوح.
ترك الذي ترك كل فكرة أو مبادرة جيدة تسهم في استرداد حقوق أهل الشرق دون المساس بمصالحهم وتعريض حركة التجارة في الميناء للتراجع،يثبت تماما أن هدفه ليس المطالبة بحقوق أهل الشرق وإنما لمآرب أخرى، فالمصلحة العامة تقتضي الاستعانة بوسائل ضغط تحافظ على أمن المواطنين الاقتصادي والاجتماعي، ويجب على أهل الشرق ألا يسمحوا باستمرار الإغلاق من أجل حماية ميناء بورتسودان
صحيفة السوداني

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار الإقتصاد السوداني - أسماء جمعة تكتب إغلاق الشرق يقتل ميناء بورتسودان في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع سودارس وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي سودارس

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق