اخبار الإقتصاد السوداني - سائقو شاحنات: المهنة أصبحت طاردة بعد تجفيف محطات بيع الوقود

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
جأر العديد من سائقي الشاحنات من قلة الحيلة وتراجع مستوى الدخل اليومي لأغلب سائقي الشاحنات جراء خطوة الحكومة المتمثلة في تحرير سلعة المحروقات في الفترة الماضية ،وأقر بعض السائقين بأن الخطوة قللت من تهريب الوقود لدول الجوار كما انها ساهمت في استقرار السلعة لكنها في المقابل شردت اعداد كبيرة من السائقين الذين كانوا يعتمدون بجانب السواقة على الاسترزاق من بيع كمية من الوقود في بعض محطات بيع الوقود في الولايات والمدن النائية والبعيدة عن المركز بسعر الفائدة.
وقال سائق الشاحنة (ن ا ع ) في افادته بحسب صحيفة الجريدة، ان أجور ورواتب العاملين في مهنة السواقة متواضعة وثابتة لذلك يضطر السواق في الغالب على الاجر الزهيد ولكنه يشرع في توفير لقمة عيش كريمة من خلال اعتماده على التجارة في بيع المحروقات خاصة الجازولين ، وأردف: هنالك فوارق في سعر البترول بالعاصمة والولايات لذلك ينشط السائقون في بيع الجازولين خاصة أيام أزمة الوقود، وتابع هنالك فرق بين ان تبيع الجازولين داخل البلد وبين ان تبعه لدول الجوار كما تفعل بعض شركات النقل الكبرى التي ظلت تعمل في تهريب الوقود الى دول الجوار، وأوضح في ختام حديثه ان المهنة أصبحت طاردة بعد تجفيف السوق السوداء للبترول وتراجع فارق السعر هنا وهناك .

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار الإقتصاد السوداني - سائقو شاحنات: المهنة أصبحت طاردة بعد تجفيف محطات بيع الوقود في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع سودارس وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي سودارس

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق