اخبار السودان الان - الانفلات الأمني في السودان.. كل الطرق تؤدي للفلول

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
بالنسبة لنائب رئيس الحركة الشعبية جناح مالك عقار والمستشار السياسي لرئيس الوزاء عبد الله حمدوك ياسر عرمان فإن الانفلات الامني الذي شهده شارع الشهيد مطر بالخرطوم بحري يوم الجمعة الفائت احد الشروط التي تُحدث امكانية عودة الثورة المضادة للانقضاض على الثورة السودانية ومؤسساتها.. في مقاله المنشور بعدد من المواقع الالكترونية يشير عرمان بأصبعه نحو ذات الاتجاه (الفلول) هم من يتحمل وزر ما يجري في الشوارع الآن الشوارع التي تعيد طرح السؤال اتهام (الفلول) هل هو بمثابة تحرير صك البراءة لآخرين ؟
1
صبيحة الجمعة اثارت مجموعة من المتفلتين (نيقروز) الذعر بشارع الشهيد مطر بالخرطوم بحري حيث قامت بعمليات سلب ونهب مستخدمة السلاح الابيض (سواطير). وأبلغ شهود عيان من حي شمبات الأراضي شمال، (السوداني) أن مجموعة من النيقرز نحو 9 اشخاص يحملون سواطير وسكاكين. ارتكزوا صباح اليوم أمام محطة قطار الخرطوم المحلي مع تقاطع مستشفي البراحة ونفذوا أعمال سلب ونهب للمواطنين الراجلين والسيارات.
وأظهر مقطع فيديو، مواطنين تصدوا للمجموعة اثناء نهبها لأحد الشباب وقام بعض اصحاب المنازل المحاذية لشارع الشهيد مطر بإطلاق رصاص في الهواء لتفريق المجموعة التي غادرت سريعاً ثم عادت بعد تعزيزها بمجموعة إضافية من المتفلتين. وصار هذا المشهد متكررا وبصفة شبه دائمة في تلك المنطقة بحسب افادات مواطنين اشاروا لمحاولات سابقة من قبل قوات الشرطة لوضع نهاية له لكنها سرعان ما عادت الامور اسوأ مما كانت عليه في السابق
2
ما حدث في شارع الشهيد مطر هو مجرد مشهد منقول من منطقة أخرى في سودان الانتقال الذي بات وكأن السمة الابرز فيه هو صفة الانفلات الامني حيث شهدت المناطق البعيدة نزاعات ذات طابع قبلي في ولاية البحر الاحمر وفي كسلا وقبلها في القضارف وتكررت ايضاً في دارفور في كردفان جنوبها وغربها وفي الشمال الآن يطالب مجلس الامن والدفاع والي ولاية شمال كردفان خالد المصطفى بضرورة توقيف المتورطين في احداث النزاع هناك في فترة زمنية مقدارها 72 ساعة فيما يؤكد مقرر لجنة تفكيك التمكين صلاح مناع أن معظم هذه الحالات ما كان لها أن تكتمل لولا تغذية قوى النظام البائد والفلول لها وهو امر تؤكده معلومات لجنة التفكيك.
3
امس الاول توقف جمارك شحنة اسلحة وصلت إلى مطار الخرطوم من العاصمة الاثيوبية اديس ابابا على متن الخطوط الجوية الاثيوبية قالت لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989 واسترداد الأموال العامة، إنها أبلغت السلطات المعنية، بمعلومات تفيد أن شحنة أسلحة قادمة من أديس أبابا عبر الخطوط الإثيوبية في طريقها للبلاد، وبموعد هبوطها في مطار الخرطوم مساء أمس، وعلى الفور تم حجزها من قبل سلطات الجمارك"، وإن التحري يجري بواسطة نيابة التفكيك.
وذكرت اللجنة أن الأسلحة وصلت إثيوبيا قادمة من العاصمة الروسية موسكو في مايو 2019، واحتجزتها السلطات الإثيوبية هناك طوال العامين الماضيين، ودون سابق انذار سمحت أديس أبابا بشحنها للخرطوم على طائرة ركاب مدنية.
وتتكون الشحنة من 72 صندوق، تحوي أسلحة ومناظير رؤية ليلية، تدور الشكوك حول نوايا استخدامها في جرائم ضد الدولة، وإعاقة التحول الديموقراطي، والحيلولة دون الانتقال للدولة المدنية. وبحسب مقرر لجنة تفكيك التمكين وجدي صالح فان ثمة علاقة بين وصول هذه الاسلحة وعملية التفلت التي تشهدها البلاد في الوقت الراهن ولم يستبعد أن تكون تابعة لجهاز "الأمن الشعبي"، الذي كان ينوي استخدامها في مواجهة الثوار، لكن مصادر التحقيق لم تحدد الجهة المستفيدة وعلاقتها بالنظام المباد بعد. حسناً ما تزال كل طرق صنع الانفلات تؤدي إلى الفلول باعتبارهم وحدهم من يصنع نزاعات الراهن في الفترة الانتقالية
4
لكن بالنسبة لكثيرين فان تبرير ازمة الانفلات الامني التي تشهدها البلاد الآن وتحميلها الفلول لا يبدو صحيحاً تماماً فثمة عوامل أخرى تغذي حالة الانفلات الراهن وترتبط بشكل كبير بحالة الازمة الاقتصادية الراهنة. انفلات الامن يرتبط وبشكل كبير بحالة الانفلات التي تشهدها الاسواق وبالطبع مترتبات تبني الحكومة للنهج الاقتصادي القائم على مطلوبات البنك الدولي وصندوق النقد دون حساب الكلفة الاجتماعية لهذه السياسات على الشرائح الفقيرة مقروناً ذلك بعجز المعالجات المطروحة من قبل الحكومة عبر ثمرات وسلعتي في سد الفجوة. وفي وقت سابق حذر الحزب الشيوعي السوداني في سياق نقده للسياسات الاقتصادية لحكومة حمدوك من وصول إلى البلاد إلى هذه المرحلة وان اختصر ذلك في توصيفه باننا في طريقنا إلى ثورة جياع وهو ما يؤكد على انه ليس الفلول وحدهم المسؤولين عن تفاقم الاوضاع في الوقت الراهن وهو ذات الامر الذي دفع بالمدير العام للشركة السودانية للموارد المعدنية مبارك اردول للدعوة لان يتم التعامل مع قضية النيقرز في اطار المعالجات الاجتماعية بالتوازي مع المعالجات الأمنية.
5
ما يجري الآن مرتب له وبدقة من قبل قوى الردة من جانب بل أن كثيرين يوجهون اصابع الاتهام نحو المكون العسكري في السلطة الانتقالية بالاستثمار في اثارة القلاقل الامنية بغية تمهيد التربة للانقضاض على الفترة الانتقالية واعادة انتاج نموذج بل أن كثيرين اشاروا الى أن عملية التصوير ومشاركة فيديوهات احداث شارع الشهيد مطر في بحري الغرض منها ايصال رسالة مفادها أن السلطة الانتقالية عاجزة عن تحقيق الامن وان البديل لتحقيق الاستقرار هو أن تؤول الامور إلى الاجهزة العسكرية فان عملية رفع الدعم عن الامن هو اول خطوة في سبيل انجاز الانقلاب العسكري والذي حتماً سيجد له داعمين على المستوى الاقليمي والدولي..
لكن بعيداً عن كل هذه المبررات فان ضابطا بالمعاش في الشرطة يرد ما يجري الآن بانه بسبب تقاعس القوات الشرطية من القيام بواجبها وهو تقاعس ليس بسبب الخوف كما يتصور البعض وانما بفعل عدم وجود حصانة لرجال الشرطة اثناء اداء واجبهم وهو ما يعني أن اطلقوا يد الشرطة وسترون النتيجة، معيداً ذات الجدل حول دور الشرطة في الحقبة السابقة ودورها في نظام ذي طبيعة مدنية.
خلاصة الامر هنا هو أن حالة الانفلات في الشارع السوداني الان يمكن ردها وبشكل اساسي لعدم قيام الاجهزة الامنية بأدوارها المطلوبة وبالطبع عدم التزامها بميثاق الشراكة في الثورة السبب الرئيسي لشراكة العسكر هو العمل على مجابهة الواقع الامني الهش في البلاد وليست العمل على زيادة هشاشته.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار السودان الان - الانفلات الأمني في السودان.. كل الطرق تؤدي للفلول في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع سودارس وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي سودارس

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق