اخبار الإقتصاد السوداني - ناهد قرناص تكتب: عينك في الفيل (3) على باب الوزير

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
تلقيت اتصالاً هاتفياً من المستشار الاعلامي لوزير الثروة الحيوانية والسمكية على خلفية مقال (عينك في الفيل 1 ) والذي تناولنا فيه قضية شحنة اللحوم التي تم احتجازها بواسطة المواصفات السعودية والأحداث التي أعقبتها ..تساءلنا في المقال عن أسباب إقالة مدير الابحاث البيطرية بسوبا ..وهل كان الامر يستحق الاقالة خاصة ان الخطأ تم تحميله للشركة السعودية التي تتابع اجراءات صادر اللحوم للمملكة.؟.. كذلك تساءلنا عن دور المحاجر البيطرية في هذه المشكلة ..وتفضلت المحاجر مشكورة بتوضيح الأمر من قبلها وأوردنا ذلك في مقال منفصل (عينك في الفيل 2) ..هذا ملخص بسيط ..بعد ذلك تلقيت اتصالاً يحدد لي موعداً للقاء الوزير لتوضيح المسألة ووضع النقاط على الحروف. يقول السيد الوزير ان الخطأ الفني الذي حدث لشحنة اللحوم للمملكة لم يكن السبب المباشر لاقالة مدير البحوث .. وانه لم يحدث ان طالب بأي تغيير لتاريخ الفحص ولم يحدث ان تدخل في أي اجراءات فنية تحدث داخل المعمل ..لكن الاقالة أتت نتيجة لتوصية اللجنة التي تم تكليفها بالتحقيق في شأن إرجاع بواخر الصادر الحي والذي كان الشغل الشاغل للوزارة طوال أشهر عديدة حتى انتظم أخيراً ولم يتم ارجاع باخرة في الآونة الأخيرة بعد فرض الضوابط الجديدة من عمل كود للعينات واخفاء اسم صاحب الشحنة ..والمتابعة اللصيقة لمناعة القطعان حتى وصولها ميناء جدة .. اللجنة المكلفة بالتحقيق في شأن البواخر الراجعة أرجعت المسؤولية للمعمل والمحاجر وعلى اثر ذلك قام الوزير باقالة مدير معمل سوبا ومدير محاجر الكدرو .. وقال ان الاقالة تمت بعلم مدير هيئة البحوث البيطرية وانه (أي الوزير) لا يتدخل في التنقلات الداخلية والاجراءات الفنية الا اذا كان هناك خللا او تأخير يترتب عليه توقف الصادر او تعطيله ..وقد اكتشفت اللجنة المكلفة اخطاء وتجاوزات في العمل الفني في المعمل..لذلك أوصت بالاقالة .. ومن ثم أتى على ذكر حادثة سرقة الجهاز من داخل المعمل ..ذكرت له ان هذه صارت قضية جنائية لم يتم البت فيها حتى الآن وان قرار الاقالة لو كان على خلفية القضية يكون قد سبق الاجراء القضائي ..كان رده ما ذكرناه سابقاً.. ان الاقالة تمت بناء على توصية اللجنة لكن حادثة السرقة ترسل رسالة سالبة أن الأمن مفقود في المعمل خاصة ان الجهاز يحوي معلومات هامة عن الصادر واستطرد الوزير قائلاً ان البعض لا يرى الانجازات التي حققتها وزارته في ايقاف ارجاع البواخر وانسياب الصادر لأشهر طويلة ...كان تعليقي له ان انسياب الصادر هو الامر الطبيعي الذي يجب أن يكون هو العادة ..لذلك لا يعد انجازاً ولا تتوقع ان يصفق احد لوزير أدى ما هو واجب عليه ..كان رده ان هذا الطبيعي لم يكن موجوداً من قبل ..وانهم في الوزارة يقاتلون لكي تسير الامور بالصورة الطبيعية التي ذكرتها ..لأن الوزارة رغم انها وزارة ايرادية وترفد خزينة الدولة بملايين الدولارات ..الا انها في المقابل لا تتلقى دعماً يكفي لرفع مستوى الخدمات او تطويرها ..لكنهم رغم ذلك قد اجتهدوا في عقد اتفاقيات مع دول صديقة لتقديم العون وتحسين بيئة العمل. طوال الوقت (دام اللقاء نصف ساعة) كان السيد الوزير هادئاً جداً واثقاً من نفسه كما انه أبرز لي تقرير اللجنة المختصة بالتحقيق في شأن البواخر الراجعة.. يبقى اين هي الحقيقة ؟ لا استطيع ان أجزم بالضبط وان بدأت الأمور تتضح أمامي لكن ذلك يحتاج لمقال منفصل ..خاصة ان علينا سماع صوت معمل سوبا ..وفي انتظار تعليق الشركة السعودية المسؤولة عن اجراءات صادر اللحوم للمملكة . إن كان ثمة تعليق في نهاية المقال ..هو سعادتي بالتغيير الذي حدث ..فقد كنا نكتب قديما وكانت حروفنا تذهب أدراج الرياح ..الحمد لله الذي مد في أعمارنا لكي نشهد عهداً يقرأ الوزراء فيه ما نكتب ومن ثم يتم تقديم الدعوة لنا لشرح ملابسات الموقف ..وتتاح لنا فرصة لقاء الوزير شخصياً ..وندق على باب مكتبه ويفتح لنا ..فعلاً (دي المدنية الدايرنها).

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار الإقتصاد السوداني - ناهد قرناص تكتب: عينك في الفيل (3) على باب الوزير في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع سودارس وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي سودارس

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق