اخبار الإقتصاد السوداني - "المركوب".. حذاء الرجل السوداني من جلود النمور والثعابين

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
يا بلدي يا حبوب، جلابية وتوب، سروال ومركوب"، هكذا تغنى المطرب السوداني الراحل محمد وردي، بكلمات تمتدح الزي القومي السوداني. كانت كلمات الشاعر الكبير سيد أحمد الحردلو، الذي عمل مدرساً، ثم أصبح شاعرا وانتقل إلى العمل بالسلك الديبلوماسي، حيث كان سفيرا ووزيرا مفوضا.
و"المركوب" هو الحذاء الذي يُصنع يدوياً من جلود الأنعام والثعابين، واتخذ حيزاً في رائعة "الحردلو" ذائعة الصيت سالفة الذكر، من واقع أهميته ورمزيته الوطنية، فهو المكمل لزي الرجل السوداني وأناقته.
ولم يكن "المركوب" مجرد حذاء يرتديه السودانيون لحماية أرجلهم كغيره من الملبوسات كما يقولون، بقدر ما يحمل رمزية تجعله في مصاف الموروثات الوطنية التاريخية التي لا تقبل التراجع أو التخلي عنها.
ورغم مضي مئات السنين على ابتكار هذا الحذاء بواسطة قدماء السودانيين، لا يزال "المركوب" يحتفظ بمكانته عند أهل هذا البلد ولم تجرفه أمواج الحداثة كما حدث مع موروثات أخرى، حيث يندر خلو منزل سوداني من المركوب.
ويصنع المركوب يدوياً بواسطة حرفيين يطلق عليهم محلياً "نُقُلتِيةّ" وفي بعض المناطق "إسكافية" ويتواجدون في كافة بقاع ، لكن أكثرهم في إقليمي دارفور وكردفان.
ويشرح آدم أحمد ل"العين الإخبارية" صناعة "المراكيب" والتي تتخللها تراجيديا من البراعة والإبداع لكون الحرفيين يستطيعون عمل أحذية فائقة الجمال ومتينة وتناسب ظروف الطبيعة عبر مواد محلية بسيطة للغاية وغير مكلفة.
يقول أحمد وهو أحد الإسكافية بسوق مدينة الفاشر شمال دارفور: "نقوم بشراء جلود الأغنام والأبقار والثعابين ومن ثم دباغتها يدوياً باستخدام ملح الطعام ونبات القرّض، ومن ثم تفصيلها عبر مقصات حديدية باليد أيضاً، ثم خياطتها على قالب جاهز مصنوع من حطب الأشجار على هيئة جزمة بمقاسات تناسب الفئات العمرية المختلفة".
وأضاف "هناك أنواع ومسميات عديدة لهذا الحذاء، منها مركوب الجنينة، ويصنع من جلود الماعز مع أرضية متينة من جلد البقر، بجانب مركوب الدبيب ويصنع من جلود الثعابين، وهناك مراكيب الأصلة وتصنع بالطبع من جلد الأصلة".
كما يوجد المركوب النمري، وفق آدم أحمد ويصنع يدويا من جلود النمر وهو الأغلى ثمنا والأكثر قيمة، إذ يفوق سعره حالياً 400 دولار أمريكي ويرتديه ميسورو الحال والرموز القبلية والسياسية في البلاد.
ولم يعد ارتداء المركوب حكرا على السودانيين، فقد انجذب إليه ضيوف البلاد القادمون من الخارج والمهتمون بالزي السوداني فهم يحرصون على اقتناء المركوب والجلابية إما عن طريق الشراء أو الإهداء.
يقول السوداني أحمد علي، وهو أحد سكان مدينة الفاشر أيضاً، إنهم يحرصون على تقديم المركوب كهدية لضيوف دارفور القادمين من الخارج أو حتى الذين يأتونهم من العاصمة الخرطوم لما له من رمزية.
وأضاف أحمد في حديثه ل"العين الإخبارية" أن المركوب حذاء خفيف ويناسب الطبيعة من أمطار ورطوبة وغيرها ويحافظ على الرجلين بصورة مثالية فضلاً عن أنه يكمل أناقة الرجل السوداني وله رمزية وطنية، لذلك استطاع الصمود كل هذه العهود.
ويشير عيسى آدم إلى أن صناعة المراكيب وجدت بالأساس في إقليمي كردفان ودارفور غربي السودان ولكن تمددت في الآونة الأخيرة وانتشرت في كل أنحاء السودان بما في ذلك العاصمة الخرطوم التي توجد بها محال عديدة لصناعة وبيع المراكيب.
وقال عيسى وهو صاحب محل لبيع المركوب في حديث ل"العين الإخبارية" إن "الأوضاع الاقتصادية المتردية أدت لحالة من الركود في سوق المراكيب وتناقصت عمليات الشراء بشكل ملحوظ، لكن هذا لا يعطي مؤشرا بقرب اندثار المركوب الذي أجزم بأن سوف يبقى طالما بقى السودانيون".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار الإقتصاد السوداني - "المركوب".. حذاء الرجل السوداني من جلود النمور والثعابين في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع سودارس وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي سودارس

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق