اخبار الإقتصاد السوداني - اقتصاديون: حملات ملاحقة سماسرة العملة بالانتربول لن تنجح

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
استبعد محللون اقتصاديون نجاح حملات ملاحقة تجار العملة عبر الإنتربول خاصة وأن المشكلة اقتصادية َنقدية وليست أمنية.
وأكد المحلل الاقتصادي د. عمر محجوب الحسين، أن حال الجنيه لن ينصلح بالقبضة الأمنية لأن أساس المشكلة نقدي. وأضاف هذه الحكومة سوف تفشل في القبض على الشبح الذي تطارده مشيراً إلى أن تلك المطاردة بدأت منذ عهد الرئيس نميري مروراً بالرئيس ولم تنجح.

وأشار القانوني عماد جلجال في حديثه ل السوداني إلى أن الإجراءات القانونية القاسية والتشدد فى العقوبة لا يحد من وقوع الجريمة مشدداً على أهمية وجود الوازع الأخلاقي مشيراً إلى أن انخفاض يتم عبر الإجراءات الاقتصادية والإنتاج والصادر وحول ملاحقة تجار العملة عبر الانتربول أشار إلى إمكانية ذلك عبر فتح بلاغ جنائي ضد تجار العملة فى الداخل على أن تتم ملاحقتهم بعد معرفة وجودهم فى الدول التي يكون للسودان تعاون معها أو اتفاق لتبادل المجرمين مشيراً إلى أن معظم الدول العربية موقعه على اتفاقية لتبادل المجرمين وقال إنه فى حال عدم التوقيع يكون التعاون بين الدولة التي يوجد فيها المضاربون والسودان.

ولفت مستشار التخطيط الاستراتيجي وتطوير الأعمال أسامة محمد عثمان في حديثه بحسب صحيفة السوداني، إلى أن الإنتربول لا يتعامل وفقاً للائحة اتهام وإنما للائحة أحكام وأنهم من الممكن أن يصفوا هذه الأحكام بأنها سياسية والانتربول لا يستجيب للأحكام السياسية وأضاف لا أستبعد أن يكون الاتهام سياسياً بالدرجة الأولى طالما أن لجنة التمكين طرف رئيسي فيه.

وكانت السلطات المختصة قيدت، إجراءات بمنظمة الشرطة الجنائية الدولية"الإنتربول" لاسترداد تجار يعملون في مجال العملة من الخارج . في خطوة أخرى، تسلّمت الجهات المختصة في قائمة حظر سفر جديدة لكبار تجار العملة ورجال أعمال.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار الإقتصاد السوداني - اقتصاديون: حملات ملاحقة سماسرة العملة بالانتربول لن تنجح في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع سودارس وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي سودارس

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق