اخبار السودان من كوش نيوز - تجربته الفنية العميقة ما زالت كالمغارة لم تكتشف تفاصيلها!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كتبنا عنه الكثير، لكن ما زالت بعض أسرار البدايات مجهولة ولا يعرفها الكثيرون.. ورغم أنني واحد من أكثر المهتمين بتجربة محمد الأمين على المستوى التاريخي والغنائي، لكني في كل لحظة أجد معلومة جديدة أحاول أن يشاركني القارئ بعض المعلومات التي وجدتها في موقع الراكوبة الإلكتروني.. وهي معلومات وحقائق تستحق الوقوف عندها لأنها تؤرخ لتجربة فنان عظيم كان له أثره الواضح في مسيرة الموسيقي السودانية.. ويعتبر من أكبر المجددين في الألحان والأداء.. وهذا يعني بالضرورة التوقف عند محطة البدايات لأنها تتيح للباحثين إيجاد تبريرات أكثر لأسباب نجاح تجربته مع الموسيقى والغناء.
أبن حي ود أزرق:
"أبو الأمين" هو ابن حي المبدعين والعمالقة "ود أزرق".. عرف عنه منذ الصغر ولعه الشديد بآلة (الصفارة)..هذا الولع انتقل في مرحلة الشباب للعزف على "آلة العود".. فكان من المناظر المألوفة لسكان حى "ود أزرق" رؤية "أبواللمين" وهو يحمل العود.. ومتى رأيته جالساً تراه وهو يداعب أوتار "العود" في انسجام واضح.. ولا يشغل باله كثيراً بما حوله.. فكان من الطبيعي أن يبدع فيه.. حتى ليخيل إليك أن الأوتار تكاد تنطق بين أنامله.

فرصة نادرة:
وفي ستينيات القرن الماضي ساق له القدر فرصة لإظهار إبداعاته المكنونة.. تلك الفرصة الثمينة كانت زواج "عبد الرحمن النويري" في فبراير من عام (1962م).. حيث اجتمع لفيف من أصدقاء وأقرباء وزملاء العريس في جلسة نهارية بعد الغداء.. ضم هذا اللقاء بحسب صحيفة الصيحة: (ود المقرن.. وشقيق العريس المرحوم أحمد النويري الملقب بالنمر.. وعز الدين يوسف (من جبرونا).. والمرحوم المهندس السلاوي.. ويوسف يوسف) والأخير هو خال الفنان "أبو اللمين"، وشاءت الصدفة أن أوتار عود الفنان الكبير"ود المقرن" لم تكن تعمل بالصورة المطلوبة.. والناس كانوا في شوق لسماع غنائه.. فأبدى الخال "يوسف" استعداده للذهاب لمنزلهم لإحضار عود ابن أخته "محمد الأمين".

صاحب العود:
أو يأتي به للمشاركة في تلك الجلسة الجميلة.. فاستحسن الجميع الفكرة.. ولم يخيب "يوسف" آمالهم فأحضر معه العود وصاحب العود.. علماً بأن كل الحضور كانوا يرغبون في العود وليس في صاحبه.. نظراً لأن القعدة كانت تضم فنانين كباراً.. أما "محمد الأمين" فلم يكن يعرفه أحد إذ لم يشتهر بعد، وفي الفترة المسائية كان من المقرر أن يحيي الحفل أحد الفنانين المحليين بالمدينة وبالفعل حضر ذلك الفنان.

ولما رأى "محمد الأمين" والعود في يده.. أراد أن يدفع به أولاً.. ليكون ختامها مسك على يديه.. فتم الاتفاق بينه و" أبواللمين" على أن يبدأ "أبو اللمين" ثم يغني هو من بعده.. وكانت هذه فرصة مواتية وسانحة طيبة لهذا الفنان المغمور أن يظهر مواهبه.

إبداع وطرب:
فبدأ بأغنية الفنان "محمد وردي" (لو بي همسة).. ثم غنى (بدور القلعة وجوهرها).. فأبدع وأطرب الناس وتفاعل معه كل الحضور.. أما فناننا ذاك فقد أيقن أنه لن يستطيع مجاراة هذا الفنان بعد أن خطف الأبصار ولفت النظار بصوته الجميل.. فآثر السلامة وتوارى عن الأنظار.

وترك الساحة للفنان محمد الأمين ليشدو طرباً حتى فجر اليوم التالي، نجاح الفنان "أبواللمين" في تلك الليلة فتح له الباب لإحياء حفلة "ليلة الدخلة" في بيت العروس.. حيث اتفق معه العريس على السفر معهم لقرية "الفقراء".. لإحياء تلك الحفلة.. هذا ما تم بالفعل.. ولما كانت مثل هذه المناسبات في الزمن الجميل تستمر لأيام وليالٍ فقد امتد بقاء "أبو اللمين" بقرية الفقراء ثلاثة أيام كاملة كان يشدو خلالها طرباً وفناً.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار السودان من كوش نيوز - تجربته الفنية العميقة ما زالت كالمغارة لم تكتشف تفاصيلها! في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع سودارس وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي سودارس

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق