اخبار الإقتصاد السوداني - الجوع كافر .. بقلم: علاء الدين محمد ابكر

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. _______________
استنكر البعض منظر بعض المواطنين وهم ينهبون في مواد غذائية من بعض المحلات التجارية في بعض مدن البلاد التي شهدت في الايام الماضية احداث شغب عقب خروج سكانها احتجاجا علي ارتفاع أسعار المواد الغذائية والمواصلات حيث استغل بعض ضعاف النفوس احداث الشغب تلك في حمل ما خف وزنه وارتفع ثمنه من المواد الغذائية
نعم انا ضد تلك التصرفات الغير حميدة ولكن يجب طرح سوال من هو السبب الرئيسي وراء حدوث ذلك؟
الاجابة سوف تكون بدون نفاق هي السياسة الاقتصادية لحكومة السيد حمدوك التي رغم ارتفاع أسعار المواد الغذائية المفروضة مسبقا من قبل التجار الجشعين علي المواطن الغلبان الا ان الحكومة عملت علي تعميق جراح الشعب بقرارات اقتصادية غريبة مثل رفع الدعم الحكومي عن الوقود وزيادة اسعار الكهرباء والمياه ومضاعفة الرسوم الخدمية والتي منحت التجارالجشعين المزيد من الضوء الأخضر لقهر وظلم الناس ليجد الفقير منهم مجبر على اخذ حقه بوضع اليد في ظل تجاهل الحكومة لمعناتهم
كان الافضل علي السيد حمدوك الاعتراف بان هناك ازمة تسبب فيها وان الشعب لم يخرج في ثورة ديسمبر ضد المخلوع لاجل ان تاتي حكومة اخري لتمارس عليه التسلط والاستبداد والتجاهل عن الاستماع اليه
ان يمر اليوم بمنعطف خطير يكون او لا يكون واذا استمرت هذه الازمة التي لا حل لها فحينها فمن غير المستبعد ان يشهد السودان حالات نزوح جماعي الي دول الجوار لاول مرة تحدث في تاريخ بلاد عرفت بانها سلة غذاء العالم
الشعب لم يفوض الحكومة الانتقالية للعبث باستقرار الوطن والتسبب في انفراط عقده الاجتماعي وتجويع الناس بحجة محاربة ازلام النظام السابق فلايعقل ان يوصف كل من يحتج علي الاوضاع الاقتصادية علي انه (كوز ) فان تلك السياسة لن تقود البلاد الا نحو المجهول وضياع البلاد وارهاق العباد
ان تشكيل الحكومة الجديدة لن يشفع للسيد حمدوك تجاهل معاناة الناس مع الجوع فهولاء هم ابناء وبنات البلاد خرجوا احتجاج على ارتفاع الأسعار اذا بالتالي يجب عليك الاستماع اليهم وايجاد حلول عاجلة ولو تطلب الأمر اعلان البلاد بانها منكوبة مع دعوة الامم المتحدة والمنطمات الدولية الي اغاثة السودان
ان الوضع الحالي في البلاد لا مخرج منه الا بالاعتراف بالمشكلة وبالتالي الاقرار بأخطاء سياسة رفع الدعم وترك الحبل على الغارب للتجار الجشعين التي افرزت واقع صعب علي الناس او المبادرة بقرار شجاع بتنظيم انتخابات حرة ونزيهة مبكرة حتي يختار الشعب من يريد

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار الإقتصاد السوداني - الجوع كافر .. بقلم: علاء الدين محمد ابكر في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع سودارس وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي سودارس

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق