اخبار السودان الان - فضيحة مستشفى ود مدني ! .. بقلم: زهير السراج

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. * محزن جدا ان تُمتهن حرمة الانسان بعد موته بالطريقة البشعة التي تناقلتها الصور من مشرحة مستشفى ومدني، وهي جريمة تحرمها كل الشرائع السماوية وتعاقب عليها التشريعات والقوانين في كل المجتمعات بأقسى العقوبات، ولعل حرمة الموت تتجلى بوضوح في القصة التي اوردتها الكتب السماوية والقرآن الكريم (في سورة المائدة) عن الغراب الذى بعثه الله ليشرح لقابيل كيف يتصرف في جثمان شقيقه هابيل (فبعث الله غرابا في الأرض ليريه كيف يوارى سوءة أخيه، فقال يا ويلتا أعجزت أن اكون مثل هذا الغراب فأواري سوءة أخرى، فأصبح من النادمين) .. صدق الله العظيم.
* تأمل حرمة الموت واهمية احترام الميت والتصرف بجثته بما يحفظ كرامته .. يبعث الله بجلالة قده وعظمته غرابا ليشرح للإنسان ماذا يفعل بجثة أخيه الإنسان، ولا يتركها في العراء لتعبث بها النسور والوحوش، فكيف للمخلوق الضعيف أن يتجاهل حرمة الموت ويترك كل هذه الجثث تتآكل وتتعفن وتفوح روائحها في الهواء وتعلن عن اللامبالاة والقسوة ووحشية الانسان في ابشع صورها .. إنها بكل المقاييس جريمة بشعة لا بد أن يُفضح ويُعاقب كل مرتكبيها بالعقوبات المغلظة، بغض النظر عن الأسباب التي ادت للوفاة وتراكم الجثث بهذه الكمية الضخمة بمشرحة المستشفى !
* ولا يمكن بأي حال من الاحوال قبول التبرير الذى أعلنه دكتور (أسامة عبد الرحمن) مساعد المدير العام لوزارة الصحة بولاية الجزيرة بان السبب في تراكم الجثث هو قرار لجنة التحقيق في فض الاعتصام بعدم دفن الجثث مجهولة الهوية، فلقد كان من الواجب حفظها بشكل جيد، وإذا لم يكن ذلك ممكنا بسبب امكانيات المستشفى او انقطاع التيار الكهربائي، فلقد كان من الممكن أخذ العينات ودفن الجثث بالطريقة المتبعة بالاتفاق مع لجنة فض الاعتصام!
* أجد نفسي متفقا مع (تجمع الاجسام المطلبية) الذى ارسل وفدا الى مستشفى ود مدنى التعليمي لمعاينة المشرحة، في مطالبته بالتحقيق مع إدارة المستشفى وإدارة المشرحة عن هذه (الحالة) وأسميها بالجريمة ووجود الجثث في المشرحة لمدة تزيد عن عامين بدون اتباع الخطوات القانونية والطبية المفروضة في الوقت المناسب، على ان يشمل التحقيق الأشخاص والجهات التي أوصلت الجثث للمشرحة (فرادى أو مجموعات)، واخذ العينات الطبية التي تقود لمعرفة هوية المتوفين وأسباب وتاريخ الوفاة قبل دفن الجثث، وإصدار نشرة قانونية تحوي كل المعلومات والتفاصيل المطلوبة، بالإضافة الى تزويد لجنة التحقيق في قضية مفقودي جريمة فض الاعتصام بما يتوصل اليه التحقيق من معلومات.
* وأضيف لهذه المطالب، أن يكون التحقيق تحت إشراف النائب العام ويشمل الأجهزة القانونية في ولاية الجزيرة، وكل الجهات ذات الصلة !
* وكشف تجمع الاجسام المطلبية في بيان اصدره أول امس ونشره على موقعه في (الفيس بوك)، عن وجود بعض الجثث بالملابس التي كانت عليها لحظة الوفاة، كما تم العثور على 11 بطاقة هوية وأوراق أخرى مما يجعل تصنيف أصحابها ضمن الجثث مجهولة الهوية خطأ فادحا وإهمالاً يستوجب التحقيق ومعرفة الدوافع والاسباب.
* وذكر البيان ان إجمالي عدد الجثث التي وجدت متكومة فوق بعضها البعض في المشرحة 168 جثة، تم تجهيز 100 منها (أطفال ونساء وذكور) للدفن بعد أخذ العينات لفحص الحمض النووي، مشيرا الى وجود إصابات وكسور واضحة ببعض هذه الجثث بشكل يسهل تمييزه!
* وأضاف، بأنه لم يتم الإفصاح عن أي تفاصيل بخصوص سجلات المشرحة وتاريخ وصول الجثث، وهل حدث ذلك بشكل فردي أو جماعي، قائلا بأنه لم يتسنَ لوفد التجمع الحصول على أي بيانات أو قيد تحريزي يحتوي على صور للجثامين لحظة وصولها المشرحة، إلا أن إدارة (مستشفى ود مدنى التعليمي) أفادت بان الجثث وصلت في الفترة بين عامي 2019 و2020 حسب إدارة المشرحة!
* تخيلوا هذا الوضع المزري والمهين لكرامة الانسان وحرمة الموت .. جثث ملقى بها فوق بعضها البعض منذ عامين، تغطى السوائل المتسربة منها كل ارضية المشرحة، بينما تفوح روائحها في الاجواء المحيطة، ولولا هذه الروائح لظلت في مكانها بدون ان يعلم بها احد الى ان يكون مصيرها في آخر الأمر الدفن في المقابر الجماعية ، ولربما عُثر عليها وتشكلت لجان التحقيق لتكشف عن سرها بدون أن تتوصل الى شيء أو ظلت مجهولة الى الابد مثل غيرها!
* ماذا دهانا أيها الناس، ومن أين أتينا بكل هذه اللامبالاة والقسوة والوحشية والقلوب المتحجرة؟!

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار السودان الان - فضيحة مستشفى ود مدني ! .. بقلم: زهير السراج في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع سودارس وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي سودارس

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق