اخبار الإقتصاد السوداني - إغلاق الطريق القومي جوار غابة الفيل ووقفة احتجاجية بالخرطوم

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أغلقت لجان المقاومة بقرى الرواشدة وود كابو ودار الزين وود الناير ولجنة الغابة والرعاة ولجنة أم شجرة، بمحلية وسط القضارف، بمؤاذرة من لجان مقاومة مدينة القضارق، ومبادرة القضارف للخلاص - أغلقوا الطريق القومي جوار غابة الفيل ظهر اليوم وعلى مدى ثلاث ساعات، احتجاجا على استمرار فتح الغابة للزراعة والتعدي عليها من قبل بقايا الإنقاذ ، واتهم المحتجون الوالي المكلف وإدارة الغابات بالتواطؤ والمشاركة في الجريمة. هذا وقد نفذ ناشطون في صينية القندول بالخرطوم وقفة احتجاجية تنادي بإغلاق غابة الفيل وكل الغابات المحجوزة أمام الزراعة وقطع الأشجار. متزامنة مع إغلاق الطريق القومى بواسطة ثوار القضارف جوار غابة الفيل.
جدير بالذكر أن قوة من الدعم السريع جاءت للموقع قابلها الثوار بالهتافات السلمية فتوقفت ثم غادرت .
وأمام إطارات السيارات المشتعلة وفروع الأشجار التي وجدوها مقطوعة وأشعلوها لإغلاق الطريق، هتف الثوار:
ما بنتذل ولا بننهان
تضيع الغابة بالمجان
**
الغابة غابة حرة
مستثمر يطلع برة
**
وخاطب الثوار السلميين عدد من العارفين بمآسي غابة الفيل.
قال العمدة الزين محمد أحمد - عمدة اللحويين - أن الرعاة الذين استشهدوا في هذه الغابة، برصاص السلطات والمزارعين، بلغ عندهم 140 راعيا ، وأكد أن من عائلته وحدها استشهد 25 شخصا، وقال أن ذلك سيفضي إلى ما تحمد عقباه.
وقال العمدة طه حسين أحمد عمر - عمدة الهدندوة - الذي شارك في الاحتجاج السلمي، أن النظام البائد ظلم الرعاة ظلما شديدا وجعل منهم غير مواطنين، وأضاف فرحنا بالتغيير وسقوط النظام فرحا شديدا، ونحرنا ناقة كرامة على تخلصنا من الظلم، وأضاف متحسرا لكن الحكومة الجديدة لم تنصفنا بل واصلت ذات ممارسات النظام البائد.
وأكد الشيخ محمد أحمد عبد الله ود كابو - لجنة مقاومة ود كابو - أن مساحة الغابة كانت 167 كلم مربع، حسب اللافتة التي رأوها منذ صغرهم، والآن تقلصت مساحتها كثيرا ولا يزال الاعتداء عليها مستمرا..
وقال الراعي عبد الله دفع الله، البالغ من العمر 42 عاما، والذي ولد في غابة الفيل، أن الغابة بدأت تتدهور منذ العام 1989 ولا زالت تتدهور حتى الآن، رغم سقوط النظام، وقال أن إدارة الغابات والعاملين في الغابة يعملون على تدميرها، وأكد أن الأشجار المعمرة يتم خلعها باللودر، حتى لا تضر بآلياتهم أثناء الزراعة؛ وأكد دفع الله أن المزارعين، المعتدين على الغابة، يحرقون بذور الأشجار، التي يفترض أن يزرعوها حسب اتفاقهم مع إدارة الغابات، حتى لا تعوق زراعتهم في العام المقبل.
وقد أبدى المحتجون استعدادهم لزرع أشجار الغابة على نفقتهم، واستعدادهم لحراستها مجانا، لييغلقوا الطريق أمام التعلل بانعدام الإمكانات.
إن الظلم والغبينة التي تراكمت في صدور الرعاة جراء الظلم المتواصل تنذر بشرر مستطير، فهل يرتفع المسئولون إلى مستوى المسئولية بنزع هذا الفتيل؟ أم أن إرادة الفاسدين ستخرّب البلاد؟
/////////////////////////

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار الإقتصاد السوداني - إغلاق الطريق القومي جوار غابة الفيل ووقفة احتجاجية بالخرطوم في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع سودارس وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي سودارس

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق