اخبار الإقتصاد السوداني - سيادة الوزير .. هل تنتظر مليونية لتستقيل ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كل يوم تزداد قناعتي بأن هذه الوزارة يجب أن ترحل فورا ، قبل أن تضطر لذلك بعد أن تورد البلاد موارد الهلاك الذي لا رجعة منه . فوزير المالية ينتظر مليونية ليستقيل مع إنه طيلة فترة تقلده للوزارة لم يصدر قرارا واحدا يحل به أزمة أو يفك به ضائقة .
هذا الوزير كل همه أن يرفع الدعم عن البترول والخبز ! ولا يستطيع أن يفكر خارج هذا الصندوق وهوصناعة البنك الدولي ووصفته الأزلية .
لا أثر لهذا الوزير في الحياة الاقتصادية بوضعها الصعب الذي يعيشه الناس وكأنه يعيش في واد آخر .
بارد برودة الإنجليز إلا عندما وصله رأس السوط فانتفض ليعلن أنه يسكن في بيته وأنه وأنه وأنه ..... والبعض يصفق له وكأنه قد حل معضلة من معضلات الاقتصاد الذي يجلس على أعلى قمم السلطة فيه .
ما يهمنا سيادة الوزير أنك ظللت صامتا حتى أصبح مخزون القمح الاستراتيجي لا يكفي إلا أسبوعا ويجوع الناس بعدها . ما الذي كنت تفعله منذ شهور ؟ إلم تكن تعلم بأن هذا المخزون سينتهي في يوم كذا ؟ ولماذا انتظرت حتى تضطر لرهن سلعة الذهب لشركة واحدة في مقابل أن يأكل الناس ؟
كان عليك الخروج قبل هذا لتصارح الناس وأن تطرح المسألة كأمر وطني عاجل وخطير ، وإذا لم يسعفك عقلك ويهديك رشدك لحل تقدم استقالتك فورا وتذهب معززا مكرما .
أما أن تكتفي باخبار مجلس الوزراء والسيادي بهذا الأمر ثم تجلس في مكتبك تنتظر أن تأتيك الحلول جاهزة فتلك قمة الضعف .
منذ أكثر من ستة شهور وأنت في موقعك هذا والأزمات تأخذ بخناق الناس وتعلم بها كلها ، ولا تتحرك إلا في اتجاه حل لن يدوم طويلا فهذا ليس عمل رجل يعرف ما يريد ؟ أين خططك وبرامجك ؟
هل كل ما لديك هو هذا الحل ؟ وهل هو حل ؟ أم تنتظر معجزة من السماء بعد نفاذ هذه الكمية من القمح التي ستوفرها شركة فاخر .
ما هي إلا أسابيع قليلة وتعود لنقطة الصفر ، فهل سترهن بعد ذلك سلعة الصمغ وبعدها اللحوم وهكذا حتي نجد اقتصادنا رهنا للشركات الخاصة .
لا نتهمك بشيء فأنت عند الكثيرين وأنا منهم رجل نزيه وشريف ولن ننقاد للكيزان ونثير الغبار حولك ... ولكنك عاجز عن حل مشاكلنا بل إن جلوسك في منصبك هذا أكبر دليل على عجزك حتى عن تقديم استقالتك .
طالما هذه هي سياستك ، وهذا هو نهجك في معالجة الأزمات فأبشرك من الآن أنك ستذهب عاجلا أم آجلا ، فالخير لك أن تجمع أشياءك وتغادر قبل أن تسمع صوت المليونية التي أكاد أرى طلائعها عند أبواب وزارتك .
فأنت تقول أنك جئت بإرادة الثوار ولن تلتفت لأصوات أمثالنا من الذين يطالبونك بالتنحي ، فهل منطقك هذا منطق رجل يؤمن بأهداف الثورة وأنها جاءت لتحقق الديمقراطية ، فهذه الأصوات التي لا تعبأ بها هي ذات الاصوات التي حركت هؤلاء الشباب وساندتهم لدحر النظام البائد الذي كان وزراؤه مثلك تماما لا يقتنعون بضرورة ذهابهم حتى ابتلعهم الطوفان .
ذات المنطق ونفس اللهجة التي تقول بأنها تكيف لا تشريف . ولا نرى إلا التشريف فمن كلفك يعفيك الآن منه فما الذي يبقيك ؟
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق