ما هي أصل المناديل الورقية وكيف تم اختراعها

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تريد معرفة أصل المناديل الورقية ، كل ما عليك هو النظر بأثر رجعي ، فالناس دائمًا ما يغيرون تفضيلاتهم و عاداتهم بإستمرار ، فقد بدأت فكرة استخدام المناديل علي أنه قطعة قماش كبيرة يتم وضعها علي مائدة الطعام ، ثم تطور الأمر لكي يتم تنظيف الأيدي بها أثناء الولائم ، بعد ذلك تطور الأمر إلى أن أصبح في شكل مزخرف يتم استخدامه للزينة ، إلى أن وصل في وقتنا الحالي إلى قطعة من الورق يمكننا التخلص منها بكل سهولة .

 

أصل و تاريخ المناديل الورقية

 

لقد ظهرت فكرة المناديل عند الإغريق و منذ قديم الزمن ، فقد كانت المناديل الورقية عبارة عن قطعة من القماش تستخدم لتنظيف الوجه و اليدين ، وعند القدماء المصريين فقد كان يتم استخدام المناديل من طرف الملكات والآلهة وقد أظهرت الرسوم الفرعونية ذلك ، أما في اليابان فقد كانت ترتدي السيدات من النبلاء  اليابانيين في عصر الهيبان .

 

و قد تم استخدام المناديل الورقية في اليابان للعديد من القرون ، و مع حلول عام 1924 م قامت شركة كلارك التي كانت تقوم بتصنيع العديد من المنتجات الورقية ، التي تغير اسمها بعد ذلك إلى كلينيكس بإختراع المناديل الورقية ، وقد قامت العلامة التجارية كلينكس بترويج منتجها عن طريق نجوم هوليود ، مثل النجم العالمي جان هارلو و النجمة هيلين هايز ، فقد كان يقوم النجوم بإزالة المكياج الخاص بهم بإستخدام الكريم البارد التي تم تصنيع المناديل الورقية منه .

 

و قد تم استخدام المناديل في الكثير من الأغراض الأخرى غير استخداماتها المتعددة للعناية الشخصية ، حيث كتب بعض المؤرخين أن نشأة المناديل كانت في الصين ، و يعود ذلك لعهد أسرة تشو عام 1000 قبل الميلاد فقد ظهر على التماثيل الخاصة بهم بعض الأشخاص التي تحمل قطعة من القماش فوق رأسهم ، ومن المفترض أنهم كانوا يستخدمونها للحماية من أشعة الشمس الضارة ، و بعض الأقاويل تشير إلى أنهم كانوا يستخدمون قطعة القماش كشكل من أشكال الموضة  .

 

و قد كان الرومانيين يلوحون بالمناديل في فترة الألعاب ، وكان سقوط المناديل يشير إلى بداية السباق خصوصًا في سباق السيارات ، و مع حلول القرن الخامس عشر قد جلب التجار الأوروبيون من الصين بعدد كبير من المناديل، فقد كانت المناديل تستخدم في فترة العصور القديمة كإكسسورات للأزياء ، وكانت مطرزة بشكل جميل جدًا وكان يتم تزيينها بقطع من قماش الدانتيل ، وقد قيل بأن الملكة إليزابيث الأولي دائمًا كانت تحمل مناديل مطرزة بأجمل الخيوط الذهبية والفضية .

 

و مع مرور الوقت أصبحت المناديل الورقية و ورق حمامات التواليت تلعب دورًا كبيرًا في صيحات الموضة ، و ظهر ذلك بوضوح خلال الحرب العالمية الثانية ، فقد كان هناك العديد من المناديل التي كانت تباع في بطاقات هدايا خاصة وذلك للاحتفال بأعياد الميلاد والعطلات .

 

وفي وقتنا هذا لم يقتصر وجود المناديل الورقية علي أنها شكل من أشكال الموضة ، بل تم تطور صناعة المناديل الورقية حتى أصبحت تُستخدم في جميع أمور حياتنا ، وتتنوع المناديل الورقية على حسب الغرض من استخدامها ، مثل مناديل الوجه ، ومناديل المطبخ ، و مناديل التواليت ، والمناديل المبللة .

 

في نهاية مقالنا قد تعرفنا على قصة وتاريخ ظهور المناديل الورقية ،  وإذا كنتم من ساكني المملكة السعودية ننصحكم بالدخول علي موقع قصة ستور و استمتعوا بكل العروض والخصومات التي يقدمها الموقع لجميع عملائها لشراء المناديل الورقية .

 

 

 

 

 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق