اخبار ريال مدريد - تقارير: توتر بين ريال مدريد وجاره أتلتيكو يُنذر بفض معاهدة عدم الاعتداء

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

قالت صحيفة "ماركا" الإسبانية، إن اتفاقية عدم الاعتداء التي يتم العمل بها شفهيًا بين إدارتي وأتلتيكو مدريد في طريقها للانتهاء.

تلك الاتفاقية التي يزيد عمرها عن ثلاثة عقود، كانت تتعلق بلاعبي الأكاديميات والفئات السنية الصغيرة، على الرغم من إمكانية التنافس على الأهداف المشتركة، ولكن بمجرد أن يتم التوصل لاتفاق بين أي من الناديين واللاعب، ينتهي اهتمام الطرف الآخر به بشكل نهائي.

وبحسب الصحيفة الإسبانية، فإن السبب الرئيسي للتوتر الحاصل بين الجارين، هو محاولة أتلتيكو مدريد سرًّا التعاقد مع لاعبين شباب يلعبون في فريق الناشئين "ريال مدريد كاستيا".

وعلي الرغم من تراجع أتلتيكو عن خطوة التعاقد مع بعض المواهب في "ريال مدريد كاستيا"، إلا أن وسائل الإعلام في إسبانيا تتوقع هجومًا مضادًا من النادي الملكي يضم على إثره مجموعة من المواهب من مدرسة الناشئين الخاصة بأتلتيكو.

ريال مدريد - أتلتيكو مدريد

اقرأ أيضًا.. صورة | بيريز ورئيس أتلتيكو مدريد يثيران التساؤلات بلقاء في مطعم

اتفاقية أو معاهدة عدم الاعتداء، هي ألا يقوم أي منهما بشراء لاعب الفريق الآخر بشكل مباشر، من دون موافقة إدارة الناديين، سواء كان ذلك بفسخ العقد، أو حتى انتظار نهاية عقده.

أتلتيكو مدريد استخدم هذه الاتفاقية عندما حاول ريال مدريد شراء سيرجيو أجويرو من خلال فسخ عقده، حيث أصر اللاعب على تمثيل النادي الملكي، لكن مطالبة علنية من فلورنتينو بيريز باحترام الاتفاق أجبره على ذلك، الاتفاقية ذاتها منعت ريال مدريد من التعاقد مع رادميل فالكاو، الذي وصفه جوزيه مورينيو عندما كان مدربًا للفريق الأبيض بالفواكه المُحرمة.

الهدف من الاتفاقية لم يكن رياضيًا، لحماية لاعبي أتلتيكو مدريد من ريال مدريد الأكثر ثراءً، بل كان لاحتواء الموقف في ظل تزايد العنف والتوتر والكراهية بين الجمهورين، إذ يشعر جمهور بالعجز مقابل آخرون يشعرون بالتفوق، حيث شهدت مواجهات الديربي أحداث شغب عديدة خارج الملعب، وتغيرت اللهجة إلى غير رياضية، مما أجبر إدارة ريال مدريد على قبول هذا الاقتراح.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق