إدارة الشباب في إنتقالي حضرموت تنعي المناضل “أحمد بلفقيه”

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

نداء – خاص

نعت إدارة الشباب والطلاب بالهيئة التنفيذية للمجلس الانتقالي الجنوبي محافظة حضرموت الفقد المناضل احمد سالم بلفقية الذي وافته المنية صباح اليوم الاثنين.

نص البيان:

ببالغ الحزن والأسى تلقينا وفاة القائد الثائر والأب الروحي للثورة الجنوبية بوادي حضرموت ( أحمد سالم بلفقيه ) الذي وافته المنية صباح يومنا هذا الإثنين الموافق الأول من مارس 2021م .
عزاؤنا لإبنائه وأهله ومحبيه أن يلهمهم الله الصبر والسلوان وأن يتقبل الفقيد بواسع رحمه وكريم عفوه .. إن العين لتدمع وإن ليحزن وإنا على فراقه لمحزونون .

وبموته تفقد القضية أحد اركانها الثابتة ورجالها الميامين المخلصين , لا عزاء لنا إلا أنا على عهدهم ماضون لن نحيد ولن نلين .

لقد كان الفقيد الرجل الأول الذي بادر بالوقوف في مواجهة تراكمية الظروف الاجتماعية والسياسية التي تعذر معها إلتحاق مديريات وادي حضرموت بمسيرة الحراك مع محافظات .

تفرغ ناشطا في الأوساط الاجتماعية والمناسبات العامة في الفترة ” 2006 – 2007 ” للدعوة والترويح للحراك , وإجراء التواصل والتعبئة بين النشطاء في سبيل إيجاد النخبة القيادية وربط تواصلها ببعضها لتتحمل زمام نشاط الحراك الجنوبي في مختلف مديريات وادي حضرموت . ولاحقا تشكلت الأُطر الأولى للحراك في مديريات تريم وسيئون والقطن وساه ورخيه وما تعاقب بعدها , من المدن التي تحركت شعبيا تحت شعار , برع برع يا استعمار ..

ثم تحرك الفقيد رحمه الله إلى البوادي وكان يُشهد عنه حرصه على التواصل والوصول إلى أبعد المناطق النائية في الصحاري والهضاب حتى -غيضة ثعين- لم يغفل عنها وحرص على الوصول إليها واللقاء بشيخها المقدم احمد بن صالح القرادي , ومناطق الحموم وشيخها المقدم سعد بن حبريش, والمناصب من آل العمودي وآل باوزير وأغلب مقادمة آل كثير وتميم ونهد و رخية وعمد , ولطالما كان يشُهد عنه حرصه على التواصل واللقاء مع أغلب الرموز الاجتماعية والقبلية والعمالية ساعيا بكل عزيمة وإصرار على خلق حشد ثوري تحرري ..

مثلت تلك الوقائع الإرهاصات الأولى لما سميت – الهبة الحضرمية ‘ وكان -رحمه الله – أول من تحمل التعبئة وشحذ الهمم وكسر حاجز الصمت لدى سكان المناطق النفطية التي لازمها منذ واقعة اغتيال شيخها الأول الشيخ علي بن حبريش في أعقاب حرب العام 1994م, فكان لظهور ه وحرصه على التواصل معها والنزول إلى ديارها أن استنهض فيها الإرهاصات الأولى لانتفاضها, والتي تواصلت إلى التداعي بين القبائل بحضرموت عامة والبدء في المشاورات فيما بينها وبلوغها للاجتماع بوادي نحب الذي تمخض عنه تأسيس , حلف قبائل حضرموت ,

سجن ثلاث مرات واحدة ثلاثة شهور ونصف وأخرى أربعة شهور ومرة نصف شهر , وتنقل خلال اعتقاله بين السجن العام بسيئون والسجن العام بالمكلا , وآخرها مهلكة الأسر في كُنتينر الجنرال أحمد الضراب .

وكان رحمه عرضة للتهديدات والمضايقات التعسفية بشكل مستمر وصلت حد الإعلان عن إعدامه ثلاث مرات في أسلوب تعذيب نفسي يمتد في تعسفه إلى ترويع أسرته وإلزامه رهن التوقيفات المستمرة بين كل فترة وأخرى من قبل جهاز الأمن السياسي ..

مسيرة نضالية قاسية جلها رهن الملاحقات والسجون بما انعكس عليها إلزام نجله الأكبر رهن المتابعات في المحاكم والنيابات والأجهزة والمرافق الأمنية والعسكرية والمخابرات .

يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي) صدق الله العظيم.

اللهم اغفر له وارحمه واكرم منزله وحسن مدخله واجعل اللهم قبره روضة من رياض الجنة يا كريم وأسكنه الفردوس الأعلى مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا .

سالم علي بامخرمه
مدير ادارة الشباب بالهيئة التنفيذية للقيادة المحلية / محافظة حضرموت

شارك هذا الموضوع:

7071f7a968.jpg

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر إدارة الشباب في إنتقالي حضرموت تنعي المناضل “أحمد بلفقيه” في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نداء حضرموت وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نداء حضرموت

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق