اخبار السعودية - محمد الساعد يكتب: الغضب الأمريكي الناعم

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

نشرت صحيفة عكاظ مقالا جديدا للكاتب محمد الساعد بعنوان ” الغضب الأمريكي الناعم”.

ونص المقال على : “

لم يكن الرد الأمريكي على تفجير المدمرة يو إس إس كول في 12 أكتوبر 2000 بعيداً عن سياسة الاحتواء الأمريكي للتنظيمات الإرهابية، وبالرغم من أن الهجوم أسفر عن مقتل 17 بحاراً أمريكياً إلا أن الرد كان ناعماً، وقامت الولايات المتحدة بقصف براري خالية في أفغانستان، ولم تقم باستئصال القاعدة التي هاجمت أمريكا بعنف في 11 سبتمبر مخلّفة آلاف القتلى ليؤكد أن سياسة الاحتواء لا تنجح في الأغلب.

الغارات الأمريكية «الناعمة» التي وجّهت قبل ليلتين لتنظيمات ومليشيات تنشط في العراق وسوريا واليمن، يمكن وصفها في أحسن الأحوال بغارات ضرورة تستخدمها واشنطن لتنفيس الاحتقان السياسي الداخلي إثر مقتل عدد من الجنود الأمريكيين في قاعدة على الحدود الأردنية العراقية.

الهدف إذن ليس القضاء على المليشيات العاملة في المنطقة، بل إبقاء النار متقدة ومشتعلة في إقليم أقل ما يوصف بأنه يعيش على صفيح ساخن منذ عقود ازدادت سخونته في أعقاب 7 أكتوبر الماضي. التسخين ورمي مزيد من الوقود يهدف بلا شك لتعزيز التواجد الأمني وتبريره وإخراج كل القوى التي أرادت أن تدخل إلى الشرق الأوسط – الصين وروسيا- في أعقاب ما أعلنته واشنطن سابقاً عن نيتها مغادرة المنطقة.

التخادم الذي تتبناه الولايات المتحدة الأمريكية منذ 2003 في أعقاب 11 سبتمبر مع دول إقليمية ومنظمات كانت تسميها بقوى «الشر» أضحى أحد معالم السياسة الأمريكية، لكنه لن يمحو الإهانات التي تلقتها واشنطن من تلك القوى خلال أكثر من أربعة عقود.

دعونا نتذكر ما واجهه الإقليم خصوصاً واشنطن من تلك التنظيمات على اختلاف توجهاتها في العقود الأربعة الماضية.

في العام 1979م، احتل شباب إيرانيون سفارة الولايات المتحدة الأمريكية واحتجزوا المئات من الدبلوماسيين، الاحتجاز تحوّل لأكبر إهانة لواشنطن، حاول الأمريكان تحرير رهائنهم، ففي أبريل 1980، نفذت الولايات المتحدة عملية إنزال كبرى أطلقت عليها اسم «مخلب النسر»، واشنطن أرسلت طائرات مروحية وطائرات نقل عسكرية ووحدة خاصة إلى صحراء «طبس» الواقعة شرق إيران، إلا أن الأمور لم تسر كما ينبغي منذ البداية، واكتملت مصاعب الأمريكيين بعاصفة رملية دفعتهم للتراجع، وحينها اصطدمت طائرة مروحية بطائرة شحن عسكرية، ما أدى إلى اشتعال النار فيهما ومقتل 8 عسكريين أمريكيين.

في العام 1983 نفذ تنظيم مسلح كان نواة «حزب الله» في بيروت عملية عسكرية معقدة ضد الجيش الأمريكي والفرنسي أسفر الهجوم عن مقتل 307 أفراد، منهم 241 أمريكياً و58 عسكرياً فرنسياً ومدنيون أبرياء، فضلاً عن مئات الجرحى والدمار الهائل الذي لحق بالمنطقة المستهدفة.

في 1988 اصطدمت فرقاطة أمريكية «يو إس إس صامويل» بلغم إيراني في مياه الخليج العربي، ما أدى إلى إصابتها بأضرار خطيرة، لكن أمريكا ريغان -الجمهورية- ردت بعملية عسكرية أطلقت عليها اسم «فرس النبي» دمرت جزءاً من الأسطول البحري الإيراني.

في العام 1996 قام إرهابيون يرتبطون بحزب الله اللبناني بهجوم على مجمع سكني في الخبر شرق السعودية- أسفر عن مقتل وإصابة المئات من الخبراء الأمريكيين وأبرياء آخرين، اللافت للنظر أن ملف التحقيق مثبت فيه الإدانات سلم للسلطات الأمريكية، إلا أنها فضلت التغافل عن الجريمة الإيرانية.

في أعقاب سقوط العراق بيد الجيش الأمريكي العام 2003، واجه الأمريكان موجة من التفجيرات والاغتيالات أسفرت عن آلاف القتلى نفذتها مليشيات وتنظيمات كان المحرك لها التغافل الأمريكي المتعمد لها، لقد قتل آلاف الجنود الأمريكيين، وخسرت واشنطن مليارات الدولارات.”هذه العمليات لم تدفع واشنطن للقضاء على أعدائها، بل العكس تماماً، جاء التخلي عن حلفائها وتنفيذ أجندات المليشيات وعدم ملاحقتها كسياسة مركزية، وكل ما تفعله واشنطن هو فرض عقوبات مالية -صورية- بالرغم من أن أعضاء تلك المليشيات لا يتعاملون مع النظام البنكي الدولي، لكنها تبقى ضمن استراتيجية إبقاء تلك التنظيمات تعمل على الأرض ومعاقبتها على الورق، وإذ لزم الأمر يتم قصفها في مناطق فارغة بخسائر محدودة.”


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مزمز ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مزمز ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق