اخبار السعودية - مجاميع قرصنة وميليشيات رقمية.. أين وصلت قدرات إيران على شن هجمات إلكترونية؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تكرّر شنُّ إيران للهجمات الإلكترونية على كثير من الدول في قارات آسيا وأفريقيا وأوروبا وأمريكا الشمالية، مستهدفة بهجماتها الخبيثة قطاعات: الدفاع، والنفط والغاز الطبيعي، والبنية التحتية، وشركات الاتصالات. وكانت ألبانيا آخر الدول التي تعرضت لهجمات إيرانية استهدفت مؤسسات حكومية؛ مما دفع ألبانيا إلى قطع علاقاتها الدبلوماسية بإيران، وطرد بعثتها الدبلوماسية أوائل شهر سبتمبر الماضي. ودفع استفحال خطورة الهجمات الإيرانية عبر العالم، والتقدم الذي أحرزته في مجال الحروب السيبرانية، العديد من مراكز الأبحاث في العالم إلى دراسة قدراتها، والخطورة التي باتت تمثلها إيران على أمن الدول؛ ومنها المعهد الدولي للدراسات الإيرانية، الذي أصدر دراسة حملت عنوان “مجاميع القرصنة والميليشيات الرقمية الإيرانية” للباحث حسن الرزو، الذي بيّن أن “خطورة الحروب المعلوماتية تكمن في كونها غير معلنة، وتحصل دون سابق إنذار، ولا يمكن التنبؤ بتوقيتات بداياتها، وأنها تتغلغل من خلال ثغرات وفجوات رقمية لا تستشعر الضحية وجودها إلا بعد حصولها، أو قد يستمرّ تأثيرها لمدة طويلة قبل أن تستشعر حصولها.


0 تعليق