اخبار السعودية - السديري عن العراق : الله يحلل (الحجاج) عند ولده

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

نشرت صحيفة إيلاف مقالا جديدا للكاتب السعودي مشعل السديري عن الأحداث المشتعلة التي تشهدها مؤخرا.

ونص المقال على:

العراق في هذه الأيام يعيش على صفيح ساخن، ولا أقول (على كف عفريت)، والسبب الرئيسي أن الحابل اختلط بالنابل أي (عباس على دباس)، وفي رواية أخرى (سمك لبن على تمر هندي)، وهناك مجموعات تحاول مساعدة إيران على الهيمنة على شيعة العراق.

والدلالة على ذلك ما جاء في فتوى المرجع الديني المقيم في إيران (كاظم الحائري) الذي دعا أنصار (الصدر) إلى الامتثال لمرجعية المرشد الإيراني (علي خامنئي)، ليردّ الصدر بغضب قائلاً: إن هذه القيادة جاءت بفضل ربي أولاً، ومن فيوضات الوالد قدّس الله سره، ما دفع رئيس الوزراء (مصطفى الكاظمي) إلى تعليق الاجتماع الأسبوعي الحكومي، بعد احتلاله من بعض المجموعات، عندها أصدرت القيادة العسكرية قراراً بفرض حظر التجول في عموم البلاد، ووضع جميع القطاعات العسكرية في حالة التأهب القصوى، وتأجيل امتحانات المدارس، بينما دعت بعثة الأمم المتحدة إلى ضبط النفس، في بلد يبدو أن المأزق السياسي فيه يأخذ منعطفاً خطيراً، وحسناً فعل الصدر عندما أمر أنصاره بالانسحاب.
ولكي ألتقط أنفاسي، أرجو أن تعطوني الفرصة لكي أحدّثكم تاريخياً عن (بغداد)، التي تَعاقَب على حكمها أكثر من (149) حاكماً، والتي ترفض أن تغادر أفئدة الشعراء، وكذلك ألف ليلة وليلة. والحكام الذين تعاقبوا عليها هم كالتالي:

(36) خليفة عباسياً من ذرية (العباس بن عبد المطلب)، و(11) سلطاناً بديهياً، و(14) سلطاناً سلجوقياً، و(12) حاكماً مغولياً إيخانياً، و(9) حكام مغول جلانريين، و(11) حاكماً من الـ(قره قونيلو)، وتعني الخروف الأسود، و(7) حكام من الـ(آق قونيلو)، وتعني الخروف الأبيض، و(2) صفويان، و(12) من المماليك، و(22) عثمانياً، و(1) بريطاني، و(3) ملوك من الحجاز، و(5) رؤساء جمهورية، و(1) أميركي، وأربعة أو خمسة رؤساء منتخبون من برلمان ضعيف.

وهذه من بعض قراءاتي عن بغداد، وهذه الإحصائيات التي ذكرتها لكم موثقة في كتب التاريخ، وختاماً قالوا إن معنى اسم بغداد هو (بيت الهم)، وبستان القضاء بالعدل، ولهذا سمّاها أبو جعفر المنصور (دار السلام) بينما أطلق عليها المؤرخون (مصيدة القلوب)، وسمّتها كتب الطرائف مدينة السندباد، كما تنوعت ألقاب حكامها وتنوعت قومياتهم، وهي مدينة جذورها ممتدة إلى عمق التاريخ ترفض أن تغادر أفئدة الشعراء، ابتداءً من (المتنبي)، إلى بدر شاكر السياب.

وأسوأ حكم لبغداد منذ التأسيس وإلى الآن هي الفترة من (2013) حتى الآن، والله أعلم ماذا سوف يأتي بعدها. وأخشى ما أخشاه أن يأتي اليوم الذي يقال فيه: (الله يحلل الحجاج عند ولده)!

المصدر: إيلاف


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق