اخبار السعودية - مغردون ردًا على إساءة طارق الحبيب لجيل الطيبين : كانوا خير المربين والناصحين

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أثار مقطع فيديو للدكتور طارق الحبيب حالة واسعة من الجدل، تحدث فيه عن طرق التربية في الأجيال الكبرى، أو ما يعرف باسم جيل الطيبين في إشارة إلى الآباء والأجداد منتقدًا طريقتهم في تربية الأبناء.

وكان الحبيب قال في مقطع فيديو متداول : “الله لا يعيد جيلنا ولا جيل آبائنا”، وحين قاطعة المذيع بأن جيل الآباء والأجداد وجيل الطيبين قال الحبيب : “الله لا يعيد جيل الطيبين”. ولفت إلى “أن منع الطفل من الكذب جريمة، لأن الكذب ما بين سن الثالثة والرابعة يعكس خيال الطفل، ومنعه من الكذب يعني منعه من الخيال”، مؤكدًا أنه سيظل يعزف أوتار العلم وسيحمي الطفل المراهق والطفل والزوج والزوجة الخليجية. واعتبر أن الوصاية على الناس واستخدام بعض الآيات والأحاديث لفرض الوصاية أو لفرض التقليدية التفكيرية، وانتزاع بعض آيات الدينية يكون لفرض السيطرة على الأبناء.

انتقادات لرأي طارق الحبيب

وأثار المقطع استياءً كثيرًا من الناس فكتب، خالد الجليلي: “ودهم بجيل وذ نكهه ومشاهير الفلس، وأشباه الرجال، رحم الله آبائنا وأجدادنا فجيلهم أفضل من جيلنا بمراحل وفرق شاسع بين جيل اليوم والأجيال السابقة إذا كان المقياس الأخلاق والرجولة والنخوة والقيم والضمير”.

كما غرد عبدالخالق الزهراني: “أتعجب من الكلام الذي قاله الدكتور طارق الحبيب (الله لا يعيد جيلنا ولا جيل آبائنا ولا جيل الطيبين) ألم يسمع بحديث النبي صلى الله عليه وسلم الذي أورده البخاري في صحيحه (لا يأتي عام إلا والذي بعده شر منه حتى تلقوا ربكم)”. واعتبر خالد الخالدي أن كلام دكتور طارق الحبيب يعيبه التعميم، فكتب: “هو حر يتكلم عن نفسه وتجربته الشخصية ويصفها بما يشاء.. أما أن يعمم على جيل الآباء بأنهم جيل القمع والسلطوية فوالله ما صدقت وكانوا خير المربين والناصحين والله يجعل الفردوس دارهم ومستقرهم”. أما الإعلامي فهد الأحمدي، فكتب: “للأسف د. طارق الحبيب يشهد الله أنني أحبه في الله.. ولكن ما قاله الدكتور أعتبرها شطحة دكتاتورية خارج النص! أجدادنا وآباؤنا هم لهم الفضل بعد الله في توحيد البلاد وتوحيد الصف وفي تربيتنا وتعليمنا وغرس القيم والمحافظة على الدين.. رغم ضعف إمكانياتهم وصعب المعيشة إلا أنهم خرجوا رجالًا”.

طارق الحبيب يرد

من جانبه كتب الدكتور طارق الحبيب في تغريدة اليوم: “إن لم يكن بك علي غضب فلا أبالي، فليكن رضا الرحمن هو غذاؤك الروحي فبعده لن تبالي فكل ما دون ذلك لا ثوابت له، ولا أطر، وكل ما سواه يتلون ويتطبع بمزاج البشر وقناعتهم الشخصية”.

المصدر: صحيفة المواطن

— حصري (@7ssry)

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق