اخبار السعودية - القشقري: ما الشيء الغريب الذي شعر به الرسام المسيء قبل مهلكه بيوم؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
محليات
9 أكتوبر، 20210

يتساءل الكاتب الصحفي طلال القشقري عن الشيء الغريب الذي شعر به الرسّام السويدي “لارش فيلكس” المسيء قبل مهلكه بيوم، مشيرًا إلى أنّ ساعة كفاية الله للنبيّ صلّى الله عليه وسلّم من المستهزئين به ليس بالضرورة أن تحلّ لحظة الاستهزاء، ويمكن أن تأتي بعد سنوات.

اختبر جهازاً يحاكي حوادث السيارات المرورية

وفي مقاله “أشعر بشيء غريب!!” بصحيفة “المدينة”، يقول القشقري: “حسب صحيفة المرصد، ونقلاً عن قناة روسيا اليوم، فإنّ الرسّام السويدي (لارش فيلكس) الذي أساء للنبيّ صلّى الله عليه وسلّم برسوماته الساخرة قد اختبر في اليوم السابق لمهلكه جهازاً يحاكي حوادث السيارات المرورية، وأنّ صديقه الذي صوّره وهو يختبر الجهاز سمعه يقول (أشعر بشيء غريب)، ثمّ هلك في اليوم التالي باصطدام سيارته ومعه حارسه الشخصي بشاحنة على الطريق في مدينة ماركارد السويدية!”.

ما هو هذا الشيء الغريب؟

ويتساءل “القشقري” قائلاً: “ما هو هذا الشيء الغريب الذي شعر به فيلكس؟ لا أعلم فالله وحده أعلم، لكنّهم في الغرب غير المسلم لا يشعرون بغرابة تجاه أجهزة المحاكاة الإلكترونية لأنّهم هم الذين اخترعوها، وهم متقدّمون على المسلمين بالاختراعات الحديثة، وقليلة هي حوادث السيّارات المرورية في السويد التي تصنع سيّارات (فولفو) المُصنّفة من أفضل السيّارات متانة وسلامة في العالم، إن لم تكن أفضلها، ولم يشكّ أحد هناك بأنّ الاصطدام كان نتيجة نوايا بشرية مُبيّتة بدليل تصريح المتحدّث باسم الشرطة السويدية التي خصّصت له حارساً شخصياً لحمايته من المسلمين الغاضبين عليه وليس من الحوادث”.

ساعة الكفاية يعلمها الله

ويضيف الكاتب: “لكنّه تناسى ومعه من يحميه وكلّ من يستهزئ بالنبيّ صلّى الله عليه وسلّم شيئاً واحداً هو أنّ ساعة كفاية الله للنبيّ صلّى الله عليه وسلّم من المستهزئين به ليس بالضرورة أن تحلّ لحظة الاستهزاء لحكمة لا يعلمها إلّا الله، وكم من كافرٍ من كُفّار قريش قد استهزأ به فمرّت سنين قبل حلول مهالكهم بطريقة غريبة وغير مألوفة، وقد يتربّصون الطريقة طويلاً كي يتعذّبوا، وتجعل الناس حولهم يرتابون في وجود نوايا بشرية مُبيّتة، ولا شكّ لديّ أنّ الكُفّار قد شعروا قبلها بشعور غريب لم يفقهوه مثلهم مثل الرسّام السويدي الذي هلك في الحادث المروري رغم كلّ الاحتياطات ووسائل السلامة التي يتميّز بها السويديون دون العالمين!”.

كفاك الله المستهزئين

وينهي “القشقري” قائلاً: “صلّى الله وسلّم عليك يا نبيّ الله، أشهد أنّك بلّغت الرسالة وأدّيْتَ الأمانة ونصحت للأمّة، وكفاك الله المستهزئين ولو كانوا في حصون الفولفو المُشيّدة!”.

شارك

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار السعودية - القشقري: ما الشيء الغريب الذي شعر به الرسام المسيء قبل مهلكه بيوم؟ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع مزمز وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي مزمز

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق