اخبار السعودية - “الماضي”: إجلاء أكثر من 700 مواطن من الصين وأدير أعمال السفارة من منزلي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

رفع سفير المملكة العربية السعودية في الصين تركي الماضي، شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين بن عبدالعزيز، ولسمو ولي عهده الأمير بن عبدالعزيز، ولوزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، على إجلاء أكثر من 700 مواطن سعودي؛ ما بين طلاب وعوائل وأطفال كانوا عالقين في المنطقة الموبوءة. وأكد عدم إصابة أي مواطن سعودي في الصين سواء من تم إجلاؤهم أو من بقي. ونوه الماضي بمتابعة سمو وزير الخارجية أولاً بأول حيث وجه بإيصال كل مواطن إلى المدينة التي يرغبها في السعودية سواء في أو جدة أو المدينة أو أبها أو المنطقة الشرقية وأوضح الماضي لسبق أن عدد المقيمين السعوديين في الصين حوالي 800 غادر منهم حوالي 90% بينما غادر العوائل والأطفال بنسبة 100% حيث إن عدد الطلاب بعوائلهم 482 وتم إجلاؤهم. وطالب من لم يُعرف عنوانه إلى التواصل مع السفارة أو القنصليات السعودية لتتم مساعدته وتسهيل عودته إلى المملكة وصنف الماضي المقيمين بالصين إلى أربع فئات الأولى الطلاب المبتعثون وثانياً الطلاب الدين يدرسون على حسابهم الخاص وثالثاً جماعة مدينة أوهان والفئة الرابعة هم رجال أعمال لديهم مصانع والبعض منهم مقيم وهؤلاء لم يتواصلوا مع السفارة.

وأشار أن الفايروس وصل لذروته في الصين حيث سجل حتى اليوم 14411 إصابة مؤكدة و19544 حالة اشتباه و302 وفاة و331 شخصاً تماثلو للشفاء. وأكد “الماضي” أن الوضع لا يدعو للهلع ولا الخوف إنما ضرورة التقيد بالإجراءات الوقائية والبقاء في مقار السكن وعدم الخروج من المنزل إلا للضرورة القصوى. وأشار إلى أنه أكمل أسبوعين ولم يغادر منزله ويدير أعمال السفارة بالوسائل المتاحة على مدار الساعة مشيداً بدور الملحقية الثقافية وقنصليتي السعودية في هونج كونج وفي مدينة كوانجو حيث قاموا بعمل جيد متمنياً أن ينتهي هذا الوضع في أقرب وقت. وبيَّن “الماضي” أن الملحقية الثقافية تولت إصدار تذاكر الطلاب المبتعثين فيما تولت السفارة إصدار تذاكر الطلاب الذين يدرسون على حسابهم الخاص وإنهاء إجراءات عودتهم إلى السعودية. مشيراً أن العملية تمت بنجاح فجر أمس وأعرب عن شكره لتعاون السلطات الصينية مع السفارة وبين أنه لم يتم فرض أي مغادرة بالقوة وإنما كانت اختيارية.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق