اخبار السعودية - عبدالحميد العمري يفضح بائعين الوهم في السوق العقارية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كشف الاقتصادي عبدالحميد العمري، عن أخر التطورات التي يشهدها السوق العقارية، وتحركات الأسعار السوقية للعقارات السكنية حتى نهاية يناير 2020م

ولفت عبر حسابه الشخصي على “تويتر” إلى أنها تطورات مهمة بعد موجة ارتفاع أسعار الأراضي +19.8% والفلل +17.8% والشقق +16.1% خلال 2019م مقارنة بانخفاضاتها السابقة 2016-2018.
وأضاف: «تأتي أهمية معرفة التطورات الفعلية الآن للسوق، بعد انتشار موجة تضليل هائلة جداً من حسابات عقارية تحاول نسج الوهم والكذب في عقول الأفراد، لتمرير بضاعتهم الكاسدة واستغلال الفترة الراهنة التي اكتضت فيها السوق بضخ 79.1 مليار ريال كقروض عقارية للأفراد (شكلت 57.9% من قيمة صفقات السكني)، منها؛ تغريدة قرأتها أمس لتمساح عقاري يتباكى فيها على المواطنين.. ويتحسّر كيف فاتهم شراء مساكنهم خلال فترة الانخفاض، ويحط يده على “قلبه الرقيق” رحمةً بهم وهم الآن سيشترون بعد ارتفاع الأسعار 100%!!».
واستكمل: «تمساح كذاب بدموعه وبأرقامه اللي يصرفها من رأس المعسّل المضروب اللي لعب في مخّه».
وتابع:«السوق العقارية الآن تقوم فقط على ضخ التمويل العقاري! الذي وصلت نسبته لقيمة صفقات القطاع السكني في ديسمبر 2019 إلى 85% (ونسبة 89.6% لصفقات الأراضي والفلل والشقق فقط).. بمعنى أن كل واحد مليون ريال في تلك الأصول منها 896.4 ألف ريال قروض عقارية».
واسطرد: «أمام هذا الضخ غير المسبوق في تاريخ السوق العقارية للتمويل العقاري والمتوقع استمراره هذا العام، وأمام توقف استكمال رسوم الأراضي التي لا زالت عند مرحلتها الأولى منذ 4 سنوات، وبعد موجة ركود طويلة للسوق وانخفاض الأسعار بنسبة وصلت إلى 41% كان طبيعياً أن تعود الأسعار للارتفاع».
واختتم: «رغم كل ذلك جاءت انعكاسات ضخ قروض العقار + توقف استكمال رسوم الأراضي أقل مما كان متوقع! ولم تصل بقوة ارتفاعها إلى مستوياتها التاريخية التي كانت عليها خلال 2013-2014 وطبعا هذا لا ولم ولن يعجب تجار التراب وسماسرتهم!! فالرغبة بالمزيد من الارتفاع قائمة، ولهذا نرى دموع التماسيح تهطل».

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق